Turkish Arabic
 
مقالات اخرى
محمد هاشم الصالحي
انـا وطيــور الحـــب (61)
جمهور كركوكلي
احتراما لمشاعر الاخرين لا تنشروا صور موائدكم على الملأ (74)
جمهور كركوكلي
مائدة الإفطار عند بعض الصائمين ... (101)
محمد هاشم الصالحي
الســيد الـرئيـــس (113)
جمهور كركوكلي
أيقونة المسرح التركماني ... تنبل عباس (109)
1 - 5

اخبار اخرى
ما حدث في كركوك الليلة
(2019-05-31)
مذكرة احتجاج حول الاجراءات التعسفية لمجلس المفوضين بحق الموظفين التركمان
(2019-05-31)
الداخلية تصدر توضيحا بشأن اطلاق الانتربول اللبناني سراح محافظ كركوك السابق
(2019-05-27)
تقرير الامم المتحدة بشأن المناطق المتنازع عليها يصب الزيت على النار بدلا من ايجاد الحلول
(2019-05-27)
مصدر: تسليم نجم الدين كريم لبغداد سيكشف هذه الاسماء المتورطة بسرقة نفط كركوك وتهريبه
(2019-05-27)
1 - 5
البحث في الموقع

@ اتصل بنا @
info@bizturkmeniz.com
اصدقاؤنا
2019-02-06   Arkad‏‎na gِnder
210 (151)


متىٰ نسمعها مرّةً أخرىٰ


جمهور كركوكلي

في الساعةِ الواحدة مِن بعد ظهرِ كلّ يوم ، كان المذيع يُعلن أفتتاحَ بث الإذاعة التركمانية قائلاً : بوراسي بغداد عراق جمهوريتي راديوسو توركمنجه بولومو ( هنا بغداد إذاعة جمهورية العراق القسمُ التركماني ) لينطلقَ بعده صوتُ بلبلُ الأذاعة الميكانيكي الشهير الذي كانَ يُغرّد لمدةِ خمسِ دقائقَ تقريباً قبل موعد إفتتاح الاذاعة ، وقد تم استحداثه لضروراتِ ضبط مستوىٰ موجات الاثير ولقياس أعلىٰ وادنىٰ ذبذبةٍ صوتية ، ثم اصبحَ هويةً للإذاعة العراقية ، منذ انطلاقها مساءَ الاربعاء الاول من تموز عام 1936 والإذاعةِ التركمانية التي أُفتتحت في الأول من شباط عام 1959
وكانَ بثّ الإذاعة ِالتركمانية يبدأ بتلاوةٍ قرانية ، ثم بأستعراضٍ سريع للمنهاج المخصّص ، لتبدأ بعده البرامجُ الهادفة والاغنيات المتزنة والملتزمة ( لحناً واداءاً وكلمات ) بجهود نخبةٍ طيبة من مذيعين وفنيين واداريين ،أتقنوا عملَهم ، وبذلوا الجهدَ والتعبَ بروح ٍمن الإخلاص والجدية ، من أجل تطوير واقع الادب والفن والثقافة التركمانية .
وظّلت الإذاعة ُالتركمانية لعقودٍ من الزمن ، النافذة التي يّطل منها الفرد التركماني ، الى العالم الخارجي ، والموردَ الثقافي الذي ينهّل منه ما لذّ وطابَ من الموادٍ الاذاعية الهادفة من برامج وتمثيليات وأغان ، صارت فيما بعد الهوية الثقافية والفنية والأدبية للتركمان ، كأرثٍ يعتز به الإباءُ والابناءُ معاً.
ولئنْ كانت المطالبات والمحاولات الجارية حالياً ، بأعادة تفعيلِ مديرية الثقافة التركمانية ، (التي جُمدّت دون سبب ) ، هي حقٌ مشروع للتركمان كمكّون ثالث في العراق ، فأنّ المطالبة بإعادة تفعيل القسم التركماني باذاعة بغداد ، وأعادتهِ الىٰ سابق عهده ، لا يقلّ من الأول أهميةً وضرورة ، باعتبار الأول ( الإذاعة التركمانية ) أقدم عهداً وأطول عمراً من الأول.
ولاشك أنّ أفتتاحَ الإذاعة التركمانية ، سوف يعُيد الى الاغنية التركمانية مجدَها الغابر ، وعراقتها التي عَبثَ بها الطارئون مِن أشباه المغنين الذين تسيّدوا الساحة الغنائية ، وراحوا يقُدمون اعمالاً هابطة ورخيصة ، تُسيء الى سمعةِ الغناء وتُخدش الاسماعَ وتُلوّث الأذواق بكلماتهِا الركيكة والحِانها المُستنسخة.
واليوم يتطلع الكثيرون مثلي من الذين عايشوا الفترة الذهبية للأذاعة التركمانية ، وكانت لهم معها ذكريات جميلة ، الى أعادة القسم التركماني الى الحياة ، ونتطلع جميعاً الى يوم نسمع فيه مرة أخرى تغريد بلبل الإذاعة الميكانيكي ، وصوت المذيع وهو يقول :
هنا بغداد .. أذاعة جمهورية العراق .. القسم التركماني ...!


Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  جمهور كركوكلي

1 - احتراما لمشاعر الاخرين لا تنشروا صور موائدكم على الملأ
2 - مائدة الإفطار عند بعض الصائمين ...
3 - أيقونة المسرح التركماني ... تنبل عباس
4 - بنت الحتّة .. فتاة أحلام مشاهدي تلفزيون كركوك
5 - احتدام الصراع بين الطربوش والسدارة في كركوك
6 - حادثة عبّارة الموصل مالم يذكرهُ التقرير ..
7 - حادثةُ كرايست چيرش .. والقادمُ أدهىٰ وأمّر
8 - الحُوذّيُ الشَرِس ... بوبي
9 - أبتسم ... تبتسم لك الدنيا
10 - كيْ لا يُغنّي أطفالُنا غناءَ الكِبار
11 - في عيدِ الحُب -- نُحبُّ بصمتٍ ، ونعشقُ بِلا كَلام
12 - أسواق كركوك من تكساس الى ... تورا بورا .. !
13 - الحافظ نورالدين بقال اوغلو .. وبقايا ذكريات
14 - هكذا عرفتهم ... جنكيز باشا اوغلو ... اللحن المذبوح
15 - صاري قاميش.. وشهيد قلعة كركوك ...
16 - سامي توتونجو .. نفتقدكَ اليوم كما أفتقدناك كلَّ يوم
17 - يِلعبْ أبو جاسم حلوة مَلاعيبه...!
18 - رِفقاً بأصحابِ الشهادات
19 - حريق قيصرية كركوك .. تداعيات وخواطر
20 - بهجت .. العبقري الذي ظلمناه
21 - روستم ... الارجوزة الساخرة من الوضع السياسي
22 - فتاح باشا .. وتسعين القديمة
23 - يوم سجلنا أجمل أهداف الموسم
24 - اللقلق بين الأمس واليوم
25 - الدكتور مصطفى صابر .. واللحن الذي لم يكتمل
26 - عدنان القيسي في كركوك
27 - تداعيات عند مَرقدِ الرومي
28 - تَجليات في حَضرةِ مولانا جلال الدين
29 - أيلول وشذى الأرض ...
30 - العيد والمعايدة التكنلوجية ...
>>التالي >>