Turkish Arabic
 
مقالات اخرى
ابو عمار الكاتب
محلـة السـراي في تلعفر : (50)
جمهور كركوكلي
متىٰ نسمعها مرّةً أخرىٰ (79)
عباس احمد
في الذكرى السادسة لاستشهاد سفير الثقافة التركمانية محمد مهدي بيات (120)
عباس احمد
كركوك جذور التركمان في اعماق التاريخ (176)
جمهور كركوكلي
أسواق كركوك من تكساس الى ... تورا بورا .. ! (123)
1 - 5

اخبار اخرى
رئيس غرفة تجارة كركوك السيد صباح الصالحي يهدي درع الغرفة للاستاذ ماردين كوك قايا ويسميه عضواً فخريا ً""
(2019-02-10)
تركمان وعرب كركوك: عمليات فرض القانون كانت منجزًا أمنيًّا كبيرًا ينبغي عدم التفريط فيه
(2019-02-10)
تركمان ايلى: التفاهمات والاتفاقات الجارية بين المركز وكردستان بمثابة اشعال حربٍ اهلية
(2019-02-10)
طلب ترشيح تركمان العراق لجائزة نوبل للسلام
(2019-02-10)
التركمان يعلقون على اتفاق الحزبين الكرديين لعقد جلسة مجلس كركوك: لا فائدة لها
(2019-02-06)
1 - 5
البحث في الموقع

@ اتصل بنا @
info@bizturkmeniz.com
اصدقاؤنا
2019-01-30   Arkad‏‎na gِnder
177 (101)


كركوك جذور التركمان في اعماق التاريخ


عباس احمد

اي كلام اصدق من التاريخ واية سجلات افصح من سجلات التاريخ ولا خبر يعلو على اخبار الارض والتراث والحضارة وكتب الرحالة الاجانب وها هم من درسوا تاريخ وادي الرافدين يتكلمون عن كركوك وعن التركمان وها هي سجلات التاريخ تتحدث عن مدينتي الجميلة كركوك , والعقول النيرة تتحدث عن مدينتي الحلوة كركوك , فتقول تعتبر كركوك القضية الأساسية للعراق , والمشكلة الغائبة الحاضرة لأبناء العراق جميعا , وهي من أكثر المدن العراقية تركمانية من ناحية التاريخ والتواجد القومي التركماني في المدينة .
كركوك من المدن الحيوية و المهمة إن لم تكن أهمها للعراق والعراقيين لأسباب عديدة منها وفي مقدمتها الثروة الطبيعية الهائلة في باطنها من البترول , حيث أثبتت الفحوصات الجيولوجية للخبراء الأجانب بان كركوك عبارة عن فلينة تسبح على بحر من النفط , ولموقعها الجغرافي المهم بالإضافة إلى نعم الله العديدة عليها من الغاز الطبيعي والكبريت وخصوبة أراضيها الزراعية للمحصولات الإستراتيجية وتنوع فواكهها اللذيذة , وكذلك موقعها التجاري والجغرافي المتميز عبر شريط واسع يفصل بين المناطق التي يقطنها الأكراد في الشمال والأراضي التي يسكنها العرب في الوسط والجنوب .
في كل حديث ومناسبة عندما يأتي ذكر كركوك يتبادر الى الذهن التركمان , ولان للشعب التركماني دور واضح وبصمات عديدة على واقع وتطور وبناء بلاد الرافدين من خلال إسهاماتهم الواسعة ومشاركتهم الفعالة في بناء الدولة العراقية القديمة والحديثة بدءا من اكثر من ستة الاف سنة مضت , فلا بد أن نتذكر قليلا بان التركمان هم من وضعوا اللبنات الأولى للحضارة السومرية في العراق عندما هاجر التركمان السومريين من أسيا الوسطى ( تركستان الحالية ) الى بلاد الرافدين منذ اكثر من ثلاثة الاف سنة قبل ميلاد السيد المسيح عليه السلام و التنقيبات الاثارية التي أكدت الأصل التركي الطوراني للسومريين , وكل ذلك جاء في البحث التاريخي للمؤرخ ( حسام الدين اماسيلي ) في جريدة إقدام التركية بالعدد 8939 في شباط من عام 1922 .
إن لمدينة كركوك علامة مميزة وخالدة ألا وهي نار بابا كركر , النار الأزلية التي انبثقت قبل ميلاد السيد المسيح عليه السلام بمئات السنين حتى إن اسم كركوك وردت بألفاظ عديدة أخرى منذ عهد الملك سرجون الاكدي .
وليس أدل على تركمانية مدينة كركوك بان اللغة التركمانية ( رغم حملات التعريب) لا زالت لغة سائدة في المدينة وشائعة بين سكان مدينة كركوك الآخرين من غير التركمان من عرب وأكراد ومسيحيين .
وفي عودة الى مؤلف ( كركوك في كتب الرحالة ) للباحث القدير نجات شكر كوثر اوغلو نجد إن ميجرسون احد أفراد الاستخبارات العسكرية البريطانية وبرتبة مقدم قد أوفدته الحكومة البريطانية الى بلاد الرافدين في واجب سري وخطير لذا كان يخفي القصد الحقيقي لرحلته وتنكر لإخفاء شخصيته وتقمص خلال الرحلة باسم ( ميرزا غلام حسين شيرازي ) .
لقد بحث ميجرسون هذا عادات وتقاليد المنطقة ودرس لغاتهم وأتقنها جميعا , وقدم حصيلة دراسته في تقارير سرية الى الجهات المختصة في بلاده .
زار كركوك ومكث فيها مدة من الزمن ويذكر المدينة في كتابه ( رحلة متنكر الى بلاد ما بين النهرين ) في الصفحة 158 بما يلي : - ( تشتهر كركوك بتركمانها وفواكهها ونفطها وكلها جمة ) أي كثيرة ثم يقول ( وسكانها يتكلمون التركية , فهي قادرة على أن تجود بعدد كبير من الشبان على المدارس العسكرية ) وليعود في ختام كلامه عن كركوك وفي الصفحة 181 ليؤكد تركمانية كركوك بقوله ( فودعنا هذا الركن التركي القصي , لحين من الدهر ) .



Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  عباس احمد

1 - في الذكرى السادسة لاستشهاد سفير الثقافة التركمانية محمد مهدي بيات
2 - التركمان والحقوق الثقافية سنة 1970 والاستحقاق القومي في 2019
3 - نوارس قلبي
4 - لمناسلة الذكرى التاسعة والثلاثين ليوم الشهيد التركماني 16 كانون الثاني نجوم تتلألأ في سماء التركمان
5 - ذكريات ودموع
6 - وفاء الاجيال
7 - حريق قيصرية كركوك - تاريخ تحول الى رماد
8 - تهميش التركمان والحفاظ على وحدة العراق
9 - قصة من الخيال هل نراها في واقعنا - مجمع توركمن ايلي
10 - وطنية التركمان الصادقة جزء من التاريخ
11 - الوصول إلى الهدف على متن قطار
12 - مدينة الحزن.. صوتي لا يصل إليك
13 - الساحة الزرقاء : القدرة الكامنة للشعب والاعتصام نموذجا
14 - عقول مبدعة ورؤوس خاوية
15 - مسرحية هزيلة وممثلون قرقوز
16 - 3 مايس اليوم العالمي لأتراك العالم
17 - النواب التركمان للانتخابات البرلمانية القادمة 12 أيار 2018 كم ام من ؟ ...
18 - هو والظل
19 - الأحد ..... العشرون من آذار 2011 بعض ملامح التربية القومية
20 - لمناسبة عيد المرأة نجوم في سماء التركمان ...الشهيدة زهراء بكتاش
21 - في ذكرى رحيل نجم من نجوم التركمان اللامعة - مولود طه قاياجي – الأستاذ والإنسان القومي والقدوة الصالحة
22 - شرارات من وراء التلال
23 - في ذكراه الثامنة والثلاثين يوم الشهيد التركماني منارة تنير درب النضال
24 - رسالة الى بابا نوئيل من اطفال مدينتي
25 - من هو فخر الدين باشا ..نمر الصحراء
26 - الصبر والاستقامة طريق نحو الحرية
27 - جسدي سارية للراية الزرقاء
28 - التركمان والحفاظ على المبادئ السامية
29 - كل الطرق تؤدي الى وطني
30 - قرمزية النار الازلية
>>التالي >>