Turkish Arabic
 
مقالات اخرى
محمد هاشم الصالحي
التجــدد في التغــــيير (59)
عباس احمد
عند باب العزاء (244)
جمهور كركوكلي
احتدام الصراع بين الطربوش والسدارة في كركوك (67)
جمعية طلبة وشباب تركمان العراق
شهداء مجزرة التون كوبري وتازة خورماتو ٢٨ آذار ١٩٩١ رمز قضيتنا التركمانية المقدسة (61)
عمر حسين بك اوغلو
رسالة عتاب الى فخامة رئيس جمهورية العراق الدكتور برهم صالح لماذا لا تستذكر شهداء التركمان (72)
1 - 5

اخبار اخرى
أرشد الصالحي،يهنئ الصحفيين والإعلاميين التركمان لمناسبة الأعلان عن تأسيس جمعيتهم،
(2019-04-15)
الصالحي يهدد الحكومة في عدم الاستماع لمطالب التركمان
(2019-04-15)
ژاله النفطچي تحضر فعاليات ملتقى القلعة الدولي الأول لفن الخط العربي والزخرفة
(2019-04-15)
الصحفيون والاعلاميون التركمان يعلنون تأسيس (جمعية الاعلاميين والصحفيين التركمان)
(2019-04-15)
مجلس عشائر واعيان تركمان العراق يناقش الاستعدادات لانتخابات مجالس المحافظات المقبلة ...
(2019-04-13)
1 - 5
البحث في الموقع

@ اتصل بنا @
info@bizturkmeniz.com
اصدقاؤنا
2018-12-06   Arkad‏‎na gِnder
226 (123)


الصالحي يستذكر أستشهاد المناضل الكبير يشار جنكيز




قال السيد ( ارشد الصالحي ) رئيس الجبهة التركمانية العراقية والنائب عن محافظة كركوك ، أن حياة ونضال الشهيد يشار جنكيز ، ستبقى نبراسا ينير درب النضال للشباب التركمان ، ومنهاج عمل نضالي لنا جميعا .
جاء ذلك في بيان أصدره مكتبه الإعلامي ، في الذكرى 14 لاستشهاد المناضل التركماني يشار جنكيز ، وأضاف البيان " أن المناضل الكبير يشار جنكيز ، قد نذر نفسه قربانا للقضية التركمانية ، منذ أن أعتقل وعذّب وسجن وهو في مقتبل حياته ، وظل يقارع الديكتاتورية الصدامية ، وهو خلف القضبان في سجن ( ابي غريب ) السيء الصيت ، مع ثلة مؤمنة من الشباب التركمان الذين نذروا أنفسهم من أجل أن ينعم الشعب بنيل كافة حقوقهم المشروعة . فكانوا بحق ، عنوان مجد وفخار وعز لنا جميعا .
يذكر أن المناضل يشار جنكيز ، واسمه الثلاثي يشار عمر أمين، ولد بمحلة المصلى بكركوك في عام 1954 ،
ودرس الابتدائية في مدرسة المصلى الابتدائية للبنين وأكمل المرحلة الثانوية في ثانوية المصلى للبنين عام 1974 ودخل كلية الآداب قسم اللغة التركية في جامعة بغداد
وتخرج منها عام 1978 بدرجة امتياز وعين معيداً في الكلية بعد تخرجه
اعتقل عام 1988 من قبل الاستخبارات العسكرية اثناء أدائه الخدمة العسكرية ( الاحتياط )
وحكم عليه من قبل محكمة الثورة المنحل بالسجن المؤبد مع مصادرة أمواله المنقولة والغير المنقولة ، وأطلق سراحه يوم 20/10/ 2002م بقرار العفو العام الصادر من مجلس القيادة الثورة المنحل بعد إكماله مدة 14 عاماً في سجن ابو غريب ببغداد .
بعد سقوط النظام عام 2003 سعى مع اخوانه في النضال على تأسيس جمعية السجناء السياسيين وعوائل الشهداء لتركمان العراق ، وفي عام 2004 ترشح لمنصب سكرتير عام لحزب توركمن ايلى وفي نفس العام ترشح الى منصب مقرر في رئاسة الجبهة التركمانية العراقية ، ثم عمل منسقاً للجبهة التركمانية العراقية في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات ، واستشهد 8 / 12 / 2004 في حادث طريق أثناء عودته من العاصمة بغداد .
المكتب الإعلامي للنائب أرشد الصالحي


Arkad‏‎na gِnder