Turkish Arabic
 
مقالات اخرى
ابو عمار الكاتب
محلـة السـراي في تلعفر : (54)
جمهور كركوكلي
متىٰ نسمعها مرّةً أخرىٰ (80)
عباس احمد
في الذكرى السادسة لاستشهاد سفير الثقافة التركمانية محمد مهدي بيات (125)
عباس احمد
كركوك جذور التركمان في اعماق التاريخ (182)
جمهور كركوكلي
أسواق كركوك من تكساس الى ... تورا بورا .. ! (126)
1 - 5

اخبار اخرى
رئيس غرفة تجارة كركوك السيد صباح الصالحي يهدي درع الغرفة للاستاذ ماردين كوك قايا ويسميه عضواً فخريا ً""
(2019-02-10)
تركمان وعرب كركوك: عمليات فرض القانون كانت منجزًا أمنيًّا كبيرًا ينبغي عدم التفريط فيه
(2019-02-10)
تركمان ايلى: التفاهمات والاتفاقات الجارية بين المركز وكردستان بمثابة اشعال حربٍ اهلية
(2019-02-10)
طلب ترشيح تركمان العراق لجائزة نوبل للسلام
(2019-02-10)
التركمان يعلقون على اتفاق الحزبين الكرديين لعقد جلسة مجلس كركوك: لا فائدة لها
(2019-02-06)
1 - 5
البحث في الموقع

@ اتصل بنا @
info@bizturkmeniz.com
اصدقاؤنا
2018-12-05   Arkad‏‎na gِnder
198 (114)


حريق قيصرية كركوك .. تداعيات وخواطر


جمهور كركوكلي



ليلة السابع عشر مِن شهرِ تشرين الثاني الماضي ، كانتْ ليلةً ليلاء بالنسبة ِلِسكاّنِ مدينةِ كركوك، وَهم يُراقبون بقلقٍ وألم، وعلى الهواءِ مباشرة ، ألسنةَ َاللهّبِ ، تلتهم واحدةً مِن أهّم مَعالم مدينتِهم ، التراثية والتأريخية ( قيصرية كركوك الشهيرة) ، إثرَ نشوبِ حريقٍ هائلٍ ، لمْ يُفصح عن أسبابِه حتى الآن.!
حريقٌ أتىٰ على البناية التأريخية بالكامل ، وحوّل المكانَ الى مدينةٍ للأشباح تفوح ُمنها رائحةُ الدمار، حريق كاسح، خلّف خسائر مادية كبيرة ، بممتلكات ، وبضائع أصحابِ المحال التجارية ، الذين باتوا في حيرة مِن أمرِهم ، وهم يرونَ بأُمّ أعينهم ، تَعبَ وكدِّ سنين من العمل، قد تحّول في غضونِ دقائق ، إلىٰ كَومةٍ من الرمادِ المُحترق . ولا يسعنا هنا، الّا أنْ نقولَ لهم ونحنُ نُشاطرهم الألم ، ونُقاسمهم الحزن : لكمُ الله، وهو كافٍ عبدَه ، وهو الرزّاق ذو القوةِ المتين ، سُبحانه وتعالى
وَترجَع بِي الذاكرةُ ، القهقّريَ الى الوراءِ ، لعشراتِ السنين ، وأنا أستذكرُ تلكَ اللحظاتِ الهانئاتِ مِن الزمن الجميل ، وأتذّكر أجواءَ القيصرية ،بنشاطِها ،وحيويتها ، وشذىٰ عَبقهِا ، مثلما تشي بذلك ، درابيُنها الضيقة ،وحيطانها العتيقة ، ودكاكيُنها الصغيرة ، تتمّركز داخلها ثقافةٌ فريدة من الصفاءِ والنُبل ، لِناسِها الطيبين البُسطاء ، أصحاب الدكاكين المنتشرة بين جنباتها ، وهم يُمارسون أعَمالهم اليومية ، من الصباح حتى المساء ، واذا أذّن المؤذّنُ للصلاة ، تركوا بضائعهم ، دون رقيبٍ أو حارس ، وتوجّهوا الى المسجدِ القريب ، وهم واثقون ومطمئنون ، أنْ لا أحدَ يمّسُ محلاتهِم بسؤء ، لأنّ النفوسَ لمْ تكنْ قد فَسَدتْ بعد ، وأنّ قِيمَ الرجولة والإنسانية النبيلة ، كانتْ متغلغلةً، في أعماقِ كلّ فردٍ ، فأذا مَشتْ المرأةُ في سوقِ القيصرية أيامذاك ، كانتْ تثقُ أنّ الكلَّ بمثابة الأخ ِوالأبِ بالنسبة لها ، فلا عيونٌ ترمُقها بشهوةٍ ، ولا خطوات تتبعُ خطواتها ، ولا لسانٌ يمّسها بكلمةِ سؤء.!
كانَ عَالمُ القيصرية ، بالنسبة لنا ، نحنُ أطفال ذلك الوقت ، عالماً فريداً ، مليئاً ، بالدعّة والسُكون ، فهي بِنَسائمِها الباردة ، مَلاذنا حين يَلسعنا حّرُ الصيف اللاهب ، نمّرُ مِنها في طريق العودة من المدرسة ،أو الذهابِ اليها ، وأصحابُ الدكاكين القديمة ، يرّوجون لبضاعتِهم ، بكلماتٍ لطيفة حلوة ، ويبتسمون بوجوهِ المتبضّعين والمشترين ، ويُسمعونَهم أحلىٰ كلام ، وأرّق حديث ، ولم يكونوا كتجّارِ وباعة ِاليوم ، أكتشفوا الطريقة َالمُزعجة للدعايةِ والترويج ، عَبر مُسجّلات ومُكبّرات الصوت التي تُفجّر رؤوسَ المارة ، بالزعيقِ والنعيق.!
سَقىٰ اللهُ ماضي قيصرية كركوك ، الهاديء الجميل ، وعوّض بالخير والبركةِ والتوفيق ، خسائرَ أصحابِها الحاليين ، الذين تضّرروا جراّء حادثِ الحريقِ المؤلم
مع الدعاءِ الى المولىٰ عزوّجل أن يحفظَ قيصريتنَا الجميلة ، مِنْ كُلِّ سُؤء ، اليومَ ، وغداً ، وفي كلّ وقتْ


Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  جمهور كركوكلي

1 - كيْ لا يُغنّي أطفالُنا غناءَ الكِبار
2 - في عيدِ الحُب -- نُحبُّ بصمتٍ ، ونعشقُ بِلا كَلام
3 - متىٰ نسمعها مرّةً أخرىٰ
4 - أسواق كركوك من تكساس الى ... تورا بورا .. !
5 - الحافظ نورالدين بقال اوغلو .. وبقايا ذكريات
6 - هكذا عرفتهم ... جنكيز باشا اوغلو ... اللحن المذبوح
7 - صاري قاميش.. وشهيد قلعة كركوك ...
8 - سامي توتونجو .. نفتقدكَ اليوم كما أفتقدناك كلَّ يوم
9 - يِلعبْ أبو جاسم حلوة مَلاعيبه...!
10 - رِفقاً بأصحابِ الشهادات
11 - بهجت .. العبقري الذي ظلمناه
12 - روستم ... الارجوزة الساخرة من الوضع السياسي
13 - فتاح باشا .. وتسعين القديمة
14 - يوم سجلنا أجمل أهداف الموسم
15 - اللقلق بين الأمس واليوم
16 - الدكتور مصطفى صابر .. واللحن الذي لم يكتمل
17 - عدنان القيسي في كركوك
18 - تداعيات عند مَرقدِ الرومي
19 - تَجليات في حَضرةِ مولانا جلال الدين
20 - أيلول وشذى الأرض ...
21 - العيد والمعايدة التكنلوجية ...
22 - معروف اوغلو .. نرثيك أم نرثي حالنا …؟
23 - مَنْ يفعل ما فَعَلهُ خيرالدين ؟...
24 - عموش قيطوان ... الغائب المنسي
25 - خَنساءٌ القلعة تَبكي أخاها الشهيد ..
26 - أبو الفقراء لَمْ يعُدْ أباً للفقراءِ
27 - العَشر الأواخر مِن رَمَضان في قَلعةِ كركوك
28 - رَمَضان .. في قلعةِ كركوك قديماً ...
29 - حكاية البسكويت في كركوك
30 - القادمُ الفضيل ، هكذا كُنا نَستقبله ....
>>التالي >>