Turkish Arabic
 
مقالات اخرى
جمهور كركوكلي
مائدة الإفطار عند بعض الصائمين ... (50)
محمد هاشم الصالحي
الســيد الـرئيـــس (55)
جمهور كركوكلي
أيقونة المسرح التركماني ... تنبل عباس (61)
حيدر علي الشيخ
ديمقراطية مجلس محافظة نينوى... (69)
محمد شيخلر
الذكرى الرابعة والعشرون لتأسيس الجبهة التركمانية العراقية... (41)
1 - 5

اخبار اخرى
جامعة كركوك على المرتبة الاولى ضمن تصنيف الجامعات الاسيوية
(2019-05-07)
وفد من منظمات المجتمع المدني التركماني يسلًّم مذكرة لمكتب حقوق الانسان التابع لبعثة الامم المتحدة حول تداعيات انتحار الشاب التركماني النازح (اورهان صلاح الدين حمدون)
(2019-05-06)
حزب تركماني يكشف عن لجانٍ "سرية" لحسم 1200 منصب حكومي
(2019-05-06)
معاناة النازحين التركمان في المخيمات
(2019-05-06)
ماردين گوك قايا :- نحمل الحكومات المركزية والمحلية وجميع المنظمات الدولية والإنسانية التي تعني بحقوق الانسان المسؤولية الكاملة للحادثة الأليمة لانتحار الشاب التركماني ...
(2019-04-29)
1 - 5
البحث في الموقع

@ اتصل بنا @
info@bizturkmeniz.com
اصدقاؤنا
2018-11-28   Arkad‏‎na gِnder
286 (155)


بهجت .. العبقري الذي ظلمناه


جمهور كركوكلي

يحظى الظرفاء واهل النكتة ومطلقيها ، عند أهلِ كركوك ، بالرعاية والأهتمام فقد عرف عنهم حُبَّهم للمُحاورةِ الظريفة ، وعِشقَهم للنُكتة والمَقالبِ البَريئة ، يَلتفّونَ حَولَ مَن يُجيدها ، ويَحظى الظُرفاء عِندهم بالاهتمامِ ويتولّونَهُ بالرعايةِ والتقدير،ومّمن أشتهر بالظرافةِ والنكتة وخفّة الدم ، العبقريُ الفكه ( بهجت شوكت) والذي كانتِ العامةُ تسمّيه ( دلّي بهجت ) رغم أنه كان ذا علم ٍوفير، وثقافةٍ واسعة ، ويُجيد أكثر من لغة عالمية ، ويلّم باللهجات المحلية العراقية ، ويتكلمها بطلاقة كأنه واحدٌ من أبنائها ، كان صاحبَ نكتة ، وهجاّءاً من الطراز الأول . رافقني لاكثر من إسبوع ، في مستشفى مدينة الطب سنة 1981، حين أُجريتْ لي فيها ،عمليةُ أستئصال قرحة الأثني عشري ، كان مَحّط أهتمام الأطباء والممرضات هناك ، وكانت غالبيةُ الممرضات وقتها ، من دولٍ آسيوية ، كان بهجت يمازحّهن، ويلاطفّهن ، بلغاتّهن حيث كان يجيد اللغة الاوردية والصينية.
ومما حدّثني مِن مَقالبه ، أنه كان يوما ، جالساً بمقهىٰ شعبي بمدينة أربيل ، وكان أسم صاحب المقهى ( مشكو ) وأسم صانعه ( سمكو ) وحين سالوه عن أسمه ، أجابهم بهجت : أسمي (سينالكو )...!
وحين غيرت السلطةُ الحاكمة في أواسط السبيعينيات ، اسم كركوك ، الى محافظة التأميم، وجَدها بهجت فرصةً سانحةً ، لأطلاق النكات التهكمية في نقد الفعل السياسي ، بالسخرية والأزدراء ، فكان أن كتب رسالةً الى برنامج مايطلبه المستمعون بالقسم التركماني في إذاعة بغداد ، طالباً فيها إحدى أغنيات المطرب التركماني الكبير تحسين كركوك اوغلو ، لكنه كتب الأسم ( متعمدا ) تحسين تأميم اوغلو ! في توريةٍ لاذعةٍ ونقدٍ مُبطّن ، لتبديل أسم مدينة كركوك.
ولم يكتف المرحوم بهجت بهذا القدر من النقد والتهكم ، بل الف رباعية شعرية من وحي خياله ، شاعت وانتشرت بسرعة بين أوساط الناس ، تقول :
كيمم وار .. سنّن باشقا كيمم وار ؟ كركوكده ئوچ كاف واردي . بوگون باختم كي ميم .. وار ... ! ومعناها ، ليس لي أحد سواك ياكركوك . كنت تحوين ثلاثة ( كافات ) واصبحتي اليوم تملكين ( ميمين ) في إشارة لاذعة وذكية، الى الفرق بين أسم كركوك الأصلي والمستبدل .
ومِن طريفِ ما حكاهُ لي المرحوم بهجت ، أن شاباً عراقياً ، تخّرج بتفّوق من الجامعة لكنه لم يحظ بالوظيفة الحكومية ، رغم محاولاته العديدة ومراجعاته المتكررة ، فبعث الى وزير التربية قصيدةً يشكو بها حاله ، يقول فيها :
خريجُ جامعةٍ ببابكَ واقفٌ -- يرجو الوظيفة هل لديك وظائفُ
حـرقَ السنينَ دراسة وفلافلاً -- وإذا تبرجزَ فالطعامُ نواشفُ
تقديرهُ الممتازُ يشكو للورى -- فقرَ الجيوبِ و من قراركَ خائفُ
فّرد عليه الوزير قائلاً :
ليسَ المؤهّلُ يا فتى بشهادةٍ -- غيرُ الوساطةِ كلُّ شيءٍ تالفُ
تقديرُكَ الممتازُ لا يكفي هنا -- إنَّ الحياةَ معارفٌ و مناسفُ
انقعْ شهادتكَ التي احرزْتَها -- و اشربْ فإنَّ العلمَ شيءٌ زائفُ

رحم الله الأنسان الطيب والعبقري النادر بهجت شوكت ، الذي ظلمه المجتمع ، حين نعته بالمجنون .!


Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  جمهور كركوكلي

1 - احتراما لمشاعر الاخرين لا تنشروا صور موائدكم على الملأ
2 - مائدة الإفطار عند بعض الصائمين ...
3 - أيقونة المسرح التركماني ... تنبل عباس
4 - بنت الحتّة .. فتاة أحلام مشاهدي تلفزيون كركوك
5 - احتدام الصراع بين الطربوش والسدارة في كركوك
6 - حادثة عبّارة الموصل مالم يذكرهُ التقرير ..
7 - حادثةُ كرايست چيرش .. والقادمُ أدهىٰ وأمّر
8 - الحُوذّيُ الشَرِس ... بوبي
9 - أبتسم ... تبتسم لك الدنيا
10 - كيْ لا يُغنّي أطفالُنا غناءَ الكِبار
11 - في عيدِ الحُب -- نُحبُّ بصمتٍ ، ونعشقُ بِلا كَلام
12 - متىٰ نسمعها مرّةً أخرىٰ
13 - أسواق كركوك من تكساس الى ... تورا بورا .. !
14 - الحافظ نورالدين بقال اوغلو .. وبقايا ذكريات
15 - هكذا عرفتهم ... جنكيز باشا اوغلو ... اللحن المذبوح
16 - صاري قاميش.. وشهيد قلعة كركوك ...
17 - سامي توتونجو .. نفتقدكَ اليوم كما أفتقدناك كلَّ يوم
18 - يِلعبْ أبو جاسم حلوة مَلاعيبه...!
19 - رِفقاً بأصحابِ الشهادات
20 - حريق قيصرية كركوك .. تداعيات وخواطر
21 - روستم ... الارجوزة الساخرة من الوضع السياسي
22 - فتاح باشا .. وتسعين القديمة
23 - يوم سجلنا أجمل أهداف الموسم
24 - اللقلق بين الأمس واليوم
25 - الدكتور مصطفى صابر .. واللحن الذي لم يكتمل
26 - عدنان القيسي في كركوك
27 - تداعيات عند مَرقدِ الرومي
28 - تَجليات في حَضرةِ مولانا جلال الدين
29 - أيلول وشذى الأرض ...
30 - العيد والمعايدة التكنلوجية ...
>>التالي >>