Turkish Arabic
 
مقالات اخرى
محمد هاشم الصالحي
مهرجان المسرح التركماني الثالث (94)
جمهور كركوكلي
الحُوذّيُ الشَرِس ... بوبي (67)
عمر حسين بك اوغلو
عذرا يا فخامة الرئيس برهم صالح شهداء التركمان اليسوا عراقيين (79)
ذنون قره باش
منتدى تلعفر الثقافي .. ديوان المثقفين برئاسة الشاعر الأنيق زينل الصوفي (47)
جمهور كركوكلي
أبتسم ... تبتسم لك الدنيا (51)
1 - 5

اخبار اخرى
وفد منبثق من التظاهرة الجماهيرية التركمانية يلتقي المعاون الفني لمحافظ كركوك المهندس علي حمادي
(2019-03-19)
الجبهة التركمانية تحدد "بداية" تقسيم العراق
(2019-03-19)
الصالحي يطالب عبد المهدي بكشف ملابسات هجمات طالت الحشد التركماني في مناطقهم
(2019-03-16)
قيادي بتركمان ايلي يطالب باسترجاع الاراضي التابعة لاهالي كركوك "المستملكة ظلما"
(2019-03-12)
تحرير اربع اطفال تركمان من قبضة داعش في الباغوز
(2019-03-12)
1 - 5
البحث في الموقع

@ اتصل بنا @
info@bizturkmeniz.com
اصدقاؤنا
2018-11-06   Arkad‏‎na gِnder
175 (127)


(مجلس عشائر واعيان تركمان العراق) يطالب وزارة الزراعة بضرورة عدم اتخاذ اية إجراءات إدارية بشأن جميع الأراضي الزراعية محل النزاع




برئاسة الاستاذ الحقوقي فيض الله صاري كهية رئيس المجلس ، وبحضور عدد من اعضاء الهيئتين العامة والادارية وعدد من الوجهاء والاعيان التركمان ، عقد (مجلس عشائر واعيان تركمان العراق) ندوة موسعة في المقر العام للمجلس بكركوك.
واستهلت الندوة التي اقيمت في يوم السبت الموافق 03/11/2018 ، بترحيب السيد فيض الله صاري بالكاتب والباحث والمؤرخ التركماني القدير السيد عزيز قادر صمانجي ، لافتاً الى "ضرورة عدم اتخاذ وزارة الزراعة اية إجراءات إدارية بشأن جميع الأراضي الزراعية المتنازع على ملكيتها ، حيث لا يجوز لأحد سلب حقوق ملاكي تلك الأراضي ومنحها لآخرين ، كون ملف الاراضي محل خلاف الملكية لم يتم حسمها بعد ، وان آلاف الدونمات من تلك الاراضي تعود ملكيتها الى المواطنين التركمان الذين تمت مصادرة اراضيهم ضمن قرارات مجلس قيادة الثورة المنحل السيئة الصيت ابان حكم النظام البائد ، ولم يتم لحد الان حسم ملف تلك الاراضي محل النزاع قانونياً ، ولا يجوز البت بمصيرها الا بقانون جديد عادل ومنصف يصدر من الساطات التشريعية " ، مبيناً أنه "في عهد النظام السابق (1969 – 2003) تم تمليك تلك الاراضي بأسم وزارات الدولة اهمها، الدفاع، وزارة الاوقاف والبلديات، او تم تأجيرها الى اشخاص مدنيين وبعقود زراعية، او تم اطفائها وعدم السماح بالاستفادة منها من قبل اصحابها الاصليين ، حيث بلغ عدد العقود الزراعية نحو ستة آلاف عقد تم انتزاع بموجبها آلاف الدونمات من الاراضي الزراعية من المالكين التركمان وتسليمها الى أشخاص آخرين ، مما تسبب بتفاقم الامر وضياع حقوق المواطنين التركمان".
من جانبه ، وبعد استعراض مراحل نشوء وتطور الحركة السياسية التركمانية في ازمنة المعارضة ولحد يومنا هذا ، اكد السيد عزيز قادر صمانجي على "اهمية وحتمية تمحور الحركة السياسية التركمانية على اساس قومي بحت ، كون كافة الانتماءات المذهبية والعشائرية والمناطقية والحزبية والايديولجية ستذوب في بودقة القومية التركمانية ، وبذلك يتم الحيلولة دون تفريق التركمان على اية اسس تمييزية وتفريقية حسب ما تروم وتشتهي القوى المناوئة لبلورة ونهوض الحركة السياسية التركمانية وتحقيقها لكافة الاهداف القومية والحقوق الانسانية للشعب التركماني".
هذا ، وطالب الحاضرون السلطات الحكومية بضرورة اعادة اعمار المناطق المتضررة في تلعفر لغرض فسح المجال امام النازحين من اهاليها للعودة الى ديارهم الاصلية ، حيث ان العوائل النازحة في مخيم يحياوة والبالغة عددها 720 عائلة نازحة من قضاء تلعفر، قد عادت بعض منها الى منازلها ، الا ان عدد العوائل التي فضلت البقاء في المخيم يبلغ 567 عائلة لم ترجع لحد الان الى منازلها ، وهي تناشد الحكومة العراقية والمنظمات الدولية بالعمل على اعادة المنازل المتضررة وتعويض اصحابها لحثهم على العودة الى ديارهم وانهاء معاناتهم التي طالت حوالي اربع سنوات متتالية.



Arkad‏‎na gِnder