Turkish Arabic
 
مقالات اخرى
ابو عمار الكاتب
حلـة السـراي في تلعفر : (47)
جمهور كركوكلي
متىٰ نسمعها مرّةً أخرىٰ (77)
عباس احمد
في الذكرى السادسة لاستشهاد سفير الثقافة التركمانية محمد مهدي بيات (117)
عباس احمد
كركوك جذور التركمان في اعماق التاريخ (173)
جمهور كركوكلي
أسواق كركوك من تكساس الى ... تورا بورا .. ! (122)
1 - 5

اخبار اخرى
رئيس غرفة تجارة كركوك السيد صباح الصالحي يهدي درع الغرفة للاستاذ ماردين كوك قايا ويسميه عضواً فخريا ً""
(2019-02-10)
تركمان وعرب كركوك: عمليات فرض القانون كانت منجزًا أمنيًّا كبيرًا ينبغي عدم التفريط فيه
(2019-02-10)
تركمان ايلى: التفاهمات والاتفاقات الجارية بين المركز وكردستان بمثابة اشعال حربٍ اهلية
(2019-02-10)
طلب ترشيح تركمان العراق لجائزة نوبل للسلام
(2019-02-10)
التركمان يعلقون على اتفاق الحزبين الكرديين لعقد جلسة مجلس كركوك: لا فائدة لها
(2019-02-06)
1 - 5
البحث في الموقع

@ اتصل بنا @
info@bizturkmeniz.com
اصدقاؤنا
2018-10-03   Arkad‏‎na gِnder
318 (172)


عدنان القيسي في كركوك


جمهور كركوكلي



لَمْ يحظى أيُّ رياضيٍ عراقي بالاهتمامِ الاعلامي المَسنود مِن السلطة وبشكلٍ واسع ومُثير للشبهة مِثلما حُظِي به المصارعُ عدنان القيسي في مُستّهل السبعينياتِ من القرن المُنصرم ، فهذا المصارعُ المغمور القادم من أمريكا لِزيارة عائلِته في الاعظمية ببغداد ، تلقفّتهُ الماكنةُ الدعائية الحكومية لتصنع منه بين ليلةٍ وضُحاها ، بطلا ًاسطورياً ، ومصارعاً مغواراً يُطيح بأعتى ابطالِ اوروبا وأمريكا بضربةٍ (عكسيةٍ ) واحدة وهي ( ضربةٌ بِكوْعِ اليد ) ، فبَزغ نجُمُه بسرعة البرق ، وأصبح ايقونةَ الشبابِ العراقي ورمزاً للقوة التي لا تُقهر ، وتوالتْ معه اللقاءات التلفزيونية والاذاعية ، والمقابلات الصحفية في الجرائد والمجلات حتى كانت لا تخلو صحيفةٌ من صورته أو حديثٍ له ، وأرتفعت مبيعاتُ صحيفتي الملاعب والجمهور الرياضي اللتين كانتا تَصدران أيامذاك ، لإهتمامهما الكُلي باخبارهِ ومشاريعه ونزالاتهِ ومتحدّيه القادمين من شتى انحاءِ العالم . ويتذكر مُعاصرو تلك الحقبة من الزمن كيف أن عدنان القيسي صار ظاهرةً شعبيةًبأمتياز وكانت نزالاتُه التي يخوضها في بغداد والمحافظات تَحظى باهتمامٍ منقطع النظير، حتى وَصل جمهورُ أحد النزالات الى نحو 100 ألف متفرج ٍاو يزيد، أكتّظ بهم ملعب الشعب الدولي، ونُقلت وقائُعه من التلفزيون العراقي على الهواءِ مباشرةً .
خُلاصة القول أن عدنان القيسي العراقي المولدِ والامريكي الجنسية والذي عاد للتّو ليُعيد ( أمجاد الاباء والاجداد ) أستطاع أن يَسلب لبَّ الجمهورِ العراقي و يصبح لاكثرَ من عامين الشغل الشاغل للعراقيين جميعا من الشمالِ إلى الجنوب ، فَصوره تملأ الجُدران ، وأسمهُ صارَ أهزوجة في أفواه الناس وهوسةً ًشعبية تتناقلها الالسن حتى شاعت في أوساط النساء الهوسةُ المعروفة (عدنان القيسي يگول فلّنْ شَعرچَنْ سونّه ذيل حصان وآني بَطَلچنْ) أمّا حزامه الذي كان يتمنطق به في نزالاته ، فصار هو الاخر إسماً لنوعٍ من القماش النسائي يُسمّى ( حزام عدنان)
ويوم أنْ أُعلن في كركوك عن نيّة القيسي اجراءَ أحد نزالاته، فيها ، استنفرت المدينة كافة إمكانياتها الرسمية والشعبية ، للحدث الذي كان وقته يعني الشيء الكثير، فتعطّلت الحياةُ في شوارع كركوك في ذلك اليومِ المشهود من عام 1970 وَهاجَتِ الناسُ وماجَت وهي تُريد الوصولَ الى ملعبِ الادارة المحلية حيث تُقام المباراة ، و سيّرت مصلحةُ نقلِ الركاّب أسطولها الكامل، من الباصات الى منطقة طريق بغداد ، لنقل الأعدادِ الهائلة مِن المواطنين الذين يرومونَ مُتابعةِ النِزال، وَهُمْ مبهورون ببطلهِم الفّذ القادمِ من بلاد العَم سام، دون أن يُدركوا إنه يضحكُ على عقولِهم ويدغدغ مشاعرَهم ، اذ أنّ مبارياته البهلوانية التي استحوذت على قلوب العراقيين جميعاً ، كانت مجرد تمثلية وفلم أكشن ، ونتائجها مُعدّة سلفاً، ونِسب أرباحِها محسومة، وموزّعة مِن قَبل .
في أقل من ساعةٍ أطاح المصارع عدنان القيسي بخصِمه المصارع ( جون فريري) أمام مرأى ومسمع عشراتِ الالاف من المشاهدين الذين اكتظّتْ بهم مُدرّجات ملعب الادارة المحلية ، وهم يغّنون ويرقصون ويهللون طرباً للانتصار ( الزائف ) ، الذي حققه مُصارعهم ضد المصارع القادم من بلاد الغال ، وعاشتْ كركوك بعدها اياماً ولياليَ تحت تاثيرِ نشوةِ تلك المباراة التاريخية ، وبعدَ أشهرٍعديدة من تلك المباراة التي جرتْ أحداثُها البهلوانية على أرض كركوك ، افاقَ العراقييون ذاتَ صباح ليجدوا أن بطلهم الخارق عدنان القيسي قد أختفى وعاد الى مُستقرّهِ في أمريكا بعد أن شغلهم لحينٍ من الدهر بعروضِه المُبهرة وأستعراضاتهِ السيركية، فأجادَ في تقمّصِ دور البطولةِ في الفلم الهندي المُعنون ( المصارعة الحرة غير المقيّدة ) ..!


Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  جمهور كركوكلي

1 - في عيدِ الحُب -- نُحبُّ بصمتٍ ، ونعشقُ بِلا كَلام
2 - متىٰ نسمعها مرّةً أخرىٰ
3 - أسواق كركوك من تكساس الى ... تورا بورا .. !
4 - الحافظ نورالدين بقال اوغلو .. وبقايا ذكريات
5 - هكذا عرفتهم ... جنكيز باشا اوغلو ... اللحن المذبوح
6 - صاري قاميش.. وشهيد قلعة كركوك ...
7 - سامي توتونجو .. نفتقدكَ اليوم كما أفتقدناك كلَّ يوم
8 - يِلعبْ أبو جاسم حلوة مَلاعيبه...!
9 - رِفقاً بأصحابِ الشهادات
10 - حريق قيصرية كركوك .. تداعيات وخواطر
11 - بهجت .. العبقري الذي ظلمناه
12 - روستم ... الارجوزة الساخرة من الوضع السياسي
13 - فتاح باشا .. وتسعين القديمة
14 - يوم سجلنا أجمل أهداف الموسم
15 - اللقلق بين الأمس واليوم
16 - الدكتور مصطفى صابر .. واللحن الذي لم يكتمل
17 - تداعيات عند مَرقدِ الرومي
18 - تَجليات في حَضرةِ مولانا جلال الدين
19 - أيلول وشذى الأرض ...
20 - العيد والمعايدة التكنلوجية ...
21 - معروف اوغلو .. نرثيك أم نرثي حالنا …؟
22 - مَنْ يفعل ما فَعَلهُ خيرالدين ؟...
23 - عموش قيطوان ... الغائب المنسي
24 - خَنساءٌ القلعة تَبكي أخاها الشهيد ..
25 - أبو الفقراء لَمْ يعُدْ أباً للفقراءِ
26 - العَشر الأواخر مِن رَمَضان في قَلعةِ كركوك
27 - رَمَضان .. في قلعةِ كركوك قديماً ...
28 - حكاية البسكويت في كركوك
29 - القادمُ الفضيل ، هكذا كُنا نَستقبله ....
30 - أحاديث من ذاكرة كركوك ( عالية ) أيقونة السوق الكبير ....
>>التالي >>