Turkish Arabic
 
مقالات اخرى
جمهور كركوكلي
سامي توتونجو .. نفتقدكَ اليوم كما أفتقدناك كلَّ يوم (39)
جمهور كركوكلي
يِلعبْ أبو جاسم حلوة مَلاعيبه...! (101)
عباس احمد
ذكريات ودموع (188)
محمد كوك قايا
التركمان ودورهم المحوري في الانتصار على داعش (242)
جمهور كركوكلي
رِفقاً بأصحابِ الشهادات (112)
1 - 5

اخبار اخرى
الشاعر مقداد حودي
(2019-01-11)
جمعية طلبة وشباب تركمان العراق تهنئ الشرطة العراقية بمناسبة الذكرى 97 لتأسيسها‎
(2019-01-11)
الهيئة التنسيقية العليا للتركمان تجتمع لدراسة الوضع في كركوك والاستحقاق التركماني
(2019-01-11)
بيان حول اخر المستجدات في كركوك ومحاولة زعزعزة الامن فيها
(2019-01-09)
رئيس الجبهة التركمانية العراقية يلبي دعوة انقرة.
(2019-01-07)
1 - 5
البحث في الموقع

@ اتصل بنا @
info@bizturkmeniz.com
اصدقاؤنا
2018-09-04   Arkad‏‎na gِnder
178 (116)


الثالث من أيلول .. إنتكاسة الديمقراطية في العراق


ليلى خضر كهيه


لقد تحمّلنا كما تحمّل جميع أبناء الشعب العراقي ، نتائج ما آلت إليه ظروف البلد الذي أرهقه الفساد ، وأجهز على أبنائه الأرهاب ، وأثقل كاهله الأهمال ونقص الخدمات . فكان الدمار والألم واليأس هو حصاد العقود السابقة ، بعدما كانت الآمال معلّقة على السياسيين للأسراع ببناء العراق الجديد . ولقد كان قرار دخولنا في أنتخابات عام / ٢٠١٨ إنطلاقاً من إيماننا العميق بضرورة المساهمة في تغيير هذا الواقع المؤلم ، وحرصاً منّا على المشاركة في إنهاء معاناة شعبنا التي طالت نتيجة تفاقم الواقع السياسي . إلا أن ما جرى في هذه الإنتخابات ، لا يمكن وصفها إلا أنها كانت عبارة عن مسرحية تم إعدادها مسبقاً للضحك على إنجازات ومقدّرات هذا الشعب العظيم . وقد أدرك الجميع أبعاد ونتائج هذه المخططات الخبيثة التي مورست من خلال المؤامرات وعمليات التزوير التي كانت واضحة للعيان في عموم العراق ومدينة كركوك خصوصاً ، كان الهدف منها إبعاد الشرفاء والمخلصين من العملية السياسية مع إبقاء الفاسدين . وقد كانت معاناتنا نحن أبناء المكون التركماني أكثر وأشد نتيجة هذا الأستهداف الواضح ، رغم علم الجميع بعدالة قضيتنا وصدق إنتمائنا وسموّ سلوكنا وإلتزامنا المطلق للتوجّه الوطني .
إننا نعتبر الثالث من أيلول هو يوم الإنتكاسة الحقيقية في تأريخ الديمقراطية في العراق ، وإن ما تحقق نتيجة الصراعات ما بين الكتل السياسية المغلقة على مصالحها الحزبية والفئوية ، هو الذي أوصل الفاسدين والمزورين الى مجلس النواب ، الذي تم أفتتاح دورته الرابعة اليوم بخروقات جسيمة .
إننا في الوقت الذي نتطلع الى اليوم الذي يتم فيه تصحيح مسار الديمقراطية وإحقاق الحق ، من خلال تصدّي المخلصين زمام المبادرة لأدارة البلد ، نأمل من الشرفاء والخيرين المزيد من الصبر والمثابرة ، وكلنا عزم وإصرار على تخطّي هذه المرحلة التي لا بد وأن تتغير ، وأن نكون بحجم المسؤولية الملقاة على عاتقنا ، ونضع النهاية لمعاناة شعبنا الأبيّ ، ونطوي هذه الصفحات السوداء من تأريخ أمتنا والله وليّ التوفيق .
الدكتورة
ليلى خضـــر كهيــــه



Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  ليلى خضر كهيه

1 - دعوة (( الهيئة التنسيقية العليا لتركمان العراق)) لتحقيق أجتماع طاريء في كركوك