Turkish Arabic
 
2018-08-20   Arkad‏‎na gِnder
528 (285)


مسـاهمة التلعفـريين فـي الحـروب الصليبية


ابو عمار الكاتب


في الحقيقة لا يتوافر لدينا نص صريح بذلك ، ولم نجد ذكراً لمدينة تلعفر في المصادر التي تتحدث عن الحروب الصليبية بإستثناء إشارة هنا او هناك ، وربما يعود السبب الى بعد المدينة الجغرافي عن مسرح الاحداث الحقيقية والفاعلة التي تمثلت في مدن وقلاع بلاد الشام بالدرجة الاساس ثم مصر

لكننا مع ذلك لا نجزم بعدم مساهمتهم في هذه الحروب ، اذا علمنا ان التركمان وتحت امرة السلاجقة كانت لهم معارك وصدامات قوية مع الصليبيين نشير الى بعض منها :
في موقعة البليخ الشهيرة سنة 497 هـ / 1104 م كان الجيش الإسلامي المتحد مكوَّناً من عشرة آلاف مقاتل ، منهم ثلاثة آلاف من العرب والسلاجقة والأكراد تحت قيادة جكرمش اتابك الموصل ، وسبعة آلاف تركماني تحت قيادة سقمان بن أرتق التركماني

اما شرف الدولة مودود بن ألتونتكين ( 501 – 507 هـ / 1108 – 1113 م ) ذلك القائد التركماني الفذ وأتابك الموصل المعين من قبل السلاجقة ... فقد تحرَّكت الجيوش الإسلامية من الموصل تحت قيادته سنة 503 هـ / 1110 م وفي غضون أيام قليلة وصلت الحملة العسكرية إلى حصون مدينة الرها فحاصرها ثم قفل عائداً

وبعد شنه عدة حملات عسكرية غير ناجحة على امارة الرها في السنوات التالية ، توّج جهوده مطلع سنة 507 هـ / 1113 م بحملة اسلامية كبيرة لقتال الصليبيين في بيت المقدس بناءً على استنجاد طغتكين أتابك دمشق به ، بعد أن تعرضت إمارته لهجمات شديدة من صليبيي بيت المقدس ... وأنضم : تميرك صاحب سـنجار ، وأيـاز بن إيلغازي أمير ماردين إلى هذا التحالف

ومن غير المقبول ان لا يشارك ابناء تلعفر في هذه الحملات ونحن نعلم ان مدينتهم كانت تتبع اتابكية سنجار في هذه الفترة والتي كانت احد محاور الصراع آنذاك ومركزاً مهماً من مراكز القوى الفاعلة

واورد ابن خلكان في ( وفيات الاعيان ) هذه الرواية التي اشار فيها الى تلعفر اشارة عابرة : اتفق عماد الدين بن المشطوب مع الاكراد الهكارية على خلع الملك الكامل وتمليك اخيه الفايز ، ولكن المحاولة لم تنجح ودب الاضطراب في معسكر الجيش الذي كان في مواجهة الصليبيين ، وانسحب عماد الدين الى قلعة تلعفر بين الموصل وسنجار ، وانتهى امره بالقبض عليه واعتقاله في قلعة حران حبث بقي فيها حتى وفاته سنة 610 هـ / 1213 م

وفي التقرير الذي رفعه وزير الخارجية التركي السيد عصمت اينونو الى عصبة الامم بشأن مشكلة ولاية الموصل ، ذكر لتلعفر اذ يقول : (( هناك امثلة اخرى عن الدويلات التركية , قاتل بعضها الصليبيين , ودحروهم في تلعفر )) وهي حسب وجهة نظري اوضح اشارة الى مساهمة تلعفر في الحروب الصليبية على الرغم من معرفتنا ان المقاتلين الذين تصدوا للصليبيين على اراضيها ليس بالضرورة ان يكون جميعهم من تلعفر وحدها

وربما لم يقصد السيد اينونو في تقريره بلدة تلعفر بالذات ، فمن المحتمل ان يكون ميدان الصراع ناحية او قرية تابعة لتلعفر ، فهناك في مركز ناحية العياضية ( آفگني ) على بعد 12 كم شمال تلعفر موقع اثري يطلق عليه ( شهيدلار ) اي الشهداء ، وهو الموقع الذي اصبح ساحة حرب بين جيش الاتابكة وجيش الصليبيين ، واصبحت الساحة مدفناً للشهداء الذين سقطوا في المنطقة ، ويرجع تأريخ هذه الواقعة الى القرن الرابع الهجري / الثاني عشر الميلادي ، وهي الفترة التي كانت الحروب الصليبية فيها على اشدّها

وبالقرب من هذا الموقع تلة يسميها السكان المحليون ( شيخ نوري داغى او نورو داغى ) اي تلة الشيخ نوري وينسبونها الى السلطان العـادل نـور الديـن محمـود ( 511 – 569 هـ / 1118 – 1174 م ) الذي يظن انه مدفون فيها

ولا ننسـى ان هـناك روايات شـعبية كانت منتشرة بين سكان تلعفر – لا ندري مدى دقتها - تقول : ان عماد الدين زنكي مؤسس الامارة الاتابكية وكذلك السلطان الناصر صلاح الدين الايوبي ( 532 – 589 هـ / 1138 – 1193 م ) كانا يؤمان المسلمين في الصلاة عند جامع القلعة الكبير في فترة الحروب الصليبية


Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  ابو عمار الكاتب

1 - اسماء تلعفر عبر التاريخ
2 - المدرسة الابتدائية العثمانية الاولى في تلعفر
3 - قائـممقامية قضـاء تلعفـر :
4 - بسـاتين تلعفـر
5 - لغة سكان تلعفـر
6 - محلـة السـراي في تلعفر :
7 - من تقاليدنا الجميلة: الچومچله
8 - الماء والكهرباء في تلعفر
9 - طقـوس العيـد فـي تلعفـر ايام زمـان
10 - التصوير الفوتوغرافي في تلعفر :
11 - النخـيل فـي تلعـفر :
12 - سـياسـة التتريـك وأثـرها فـي مجتمـع تـلعفـر- الجزء الاول