Turkish Arabic
 
2018-07-25   Arkad‏‎na gِnder
989 (479)


عموش قيطوان ... الغائب المنسي


جمهور كركوكلي



كان اسما معروفا بالنسبة لنا ، نحن جيل الأمس الجميل ، ووجها محببا الينا نحن الذين عاشرناه ، وأستمتعنا بحلو كلامه ، وشهدنا مزاياه النبيلة ، كان قامة مديدة من قامات النضال القومي التركماني ، ونموذجا متميزا لشخص فيه كل صفات الود والتسامح ، ذلك هو عموش قيطوان أو ( عموش جايجي ) كما كان يسمى ، رحمه الله، فكلما استذكرت اسمه ومواقفه ، تتداعى الى نفسي أنهار من الخواطر ودفقات من المشاعر النبيلة، ويتداعى إلى ذهني فيض لا ينتهي من المواقف المشهودة والأفعال المحمودة لذلك الانسان الرائع الذي اختزل صور و معاني العطاء والكرم والسماحة بمواقفه الإنسانية وسجاياه الحميدة .
لثلاثة عقود من الزمن ، كان مقهى عموش جايجي ، القائم في ساحة الميدان ببغداد ، ملتقى اثيرا للتركمان ، ويشكل لهم مركزا ثقافيا واجتماعيا ، يرتاده الطالب الذي يواصل دراسته في كلية من كليات بغداد ، والمراجع لاحدى دوائر العاصمة لاكمال معاملة ما ، والمقيم الذي اتخذ بغداد سكنا له ، والعسكري الذي يؤدي خدمة العلم في أحدى وحدات الجيش هناك ، خلاصة القول ، كان مقهى عموش بمثابة محطة استجمام لكل تركماني يزور العاصمة او يقيم فيها .
ومن مواقفه النبيلة التي لا تعد ، ما رواه لي صديق من أهالي ( كفري ) حيث ذكر انه كان يرافق والده المريض الراقد بمستشفى مدينة الطب لاجراء عملية جراحية كبرى ، فطلب منه الأطباء أن يؤمن قنينة دم من فصيلة ( ) لعدم تيسرها في المستشفى ، اذ من المعروف ان الفصيلة المذكورة من اندر فصائل الدم ويصعب الحصول عليها بسهولة ، يقول الرجل : قصدت منطقة البتاوين التي يكثر فيها الأشخاص الذين يتبرعون بالدم مقابل مال ، ولم اجد عندهم الفصيلة المطلوبة ، فحرت ماذا اعمل وكيف احصل على الدم والوضع حرج وانا لا اعرف أحدا في بغداد ، فاشاروا الى ان اقصد مقهى عموش في منطقة الميدان ، يضيف : بحثت عن المقهى ، فدلوني عليه ، فوجدته ، فسلمت على المرحوم عموش جايجي وحكيت له ما جرى لي ( وانا لا اعرفه من قبل ) فقام المرحوم عموش وصاح بالحاضرين من رواد المقهى ، بلغته العامية واسلوبه السهل المنبسط : ( اخوان هذا اخوكم من اهل كفري ومحتاج بطل دم ، وين أبو الغيرة والشهامة اللي يلبي طلبه ) فقام اثنان من الجالسين احدهما بالزي العسكري ، ورافقاني الى المستشفى وتبرع احدهما مجانا ، بقنينة دم لابي المريض لان دمه كان مطابقا للدم المطلوب .
يكمل الرجل حديثه قائلا : ان انسى لا انس ما حييت تلك الوقفة الابوية التي وقفها معي المرحوم عموش جايجي ، واغاثته لي في تلك الساعة الحرجة والموقف العصيب ...
وبعد .. فهذا غيض من فيض المواقف النبيلة للأنسان الرائع ( عموش ) الذي كان مقهاه واحة أمان وراحة لكل التركمان في بغداد ، ومحطة تعارف بينهم ، وظل كذلك الى سنة 1980 حيث أعدم القادة التركمان الأربعة ، الذين كانوا أصدقاء المرحوم عموش ، وخصوصا الشهيد عادل شريف ، الذي كان من اقرب المقربين اليه ، وعلى أثره ، ضيقت السلطات القمعية الخناق على مقهى عموش باعتباره ملتقى للتركمان ، وسيق صاحبه مرارا الى التحقيق والاستجواب والمضايقة ، حتى أضطر أخيرا الى غلق مقهاه وعاد ادراجه الى كركوك ، وافتتح محلا صغيرا في محلة بيريادي وظل على تلك الحال ، الى ان أرتحل الى الرفيق الأعلى في عام 1991 ، فغاب عن المشهد جسدا ، لكن مواقفه الإنسانية الرائعة وافضاله على بني قومه ، تظل شاخصة بيننا ، وستظل كذلك الى ما شاء الله .


Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  جمهور كركوكلي

1 - العيد في ظل جائحة كورونا ...
2 - رمضان في ظل كورونا ... جوامع مؤصدة ، وطقوس مؤجّلة
3 - زمن الحظر وفيروس كورونا ... رُبّ ضارةٍ نافعة
4 - الكرنتينة من الطاعون الى كورونا المستجد ...
5 - مقهى المصلى بثوبه القشيب ....
6 - قاريء القران كيلان قصاب اوغلو ... وريث المدرسة الكركوكلية في التلاوة.
7 - في يوم الشهيد التركماني ... تتجّدد الذكرى وتُسنبط الدروس
8 - إنقضى عام .. وأقبل عام ...
9 - شب عروس .... ليلة اللقاء العظيم ....
10 - نداءات باعة السوق بين سجع الأمس وزعيق اليوم ...
11 - الشاعر المظلوم عثمان مظلوم ... شعر بنكهة الألم
12 - دمعةُ سالت على حاشية كتابٍ قديم ..
13 - شكرا ايتها الساحرة المستديرة ...
14 - في رحاب هجري ده ده
15 - دللي سبيح .... جنون من نوع اخر
16 - شركة فضولي للطباعة والنشر ..تكامل مهني متميز... وصرح ثقافي بارز
17 - فاتنة قلعة كركوك ( مادلين ) المقتولة ظلماً ....
18 - قار ياغدي ومادلين .. قصص تراجيدية أنتهت بالموت
19 - مع قرب بدء العام الدراسي الجديد: إدارات المدارس التركمانية تفتح أبوابها لتسجيل التلاميذ الجدد
20 - حين يحب الانسان سعادة الاخرين ... أحسان نموذجاً
21 - 50 عاماً على هبوط الأنسان على القمر: كركوك.. ورحلة ابولو 11
22 - في 7 تموز 1970 دماء على سفح القلعة ....
23 - أوقفوا هواة الكلام الهابط واللحن الرخيص ...
24 - احتراما لمشاعر الاخرين لا تنشروا صور موائدكم على الملأ
25 - مائدة الإفطار عند بعض الصائمين ...
26 - أيقونة المسرح التركماني ... تنبل عباس
27 - بنت الحتّة .. فتاة أحلام مشاهدي تلفزيون كركوك
28 - احتدام الصراع بين الطربوش والسدارة في كركوك
29 - حادثة عبّارة الموصل مالم يذكرهُ التقرير ..
30 - حادثةُ كرايست چيرش .. والقادمُ أدهىٰ وأمّر
>>التالي >>