Turkish Arabic
 
مقالات اخرى
ابو عمار الكاتب
حلـة السـراي في تلعفر : (47)
جمهور كركوكلي
متىٰ نسمعها مرّةً أخرىٰ (77)
عباس احمد
في الذكرى السادسة لاستشهاد سفير الثقافة التركمانية محمد مهدي بيات (118)
عباس احمد
كركوك جذور التركمان في اعماق التاريخ (174)
جمهور كركوكلي
أسواق كركوك من تكساس الى ... تورا بورا .. ! (122)
1 - 5

اخبار اخرى
رئيس غرفة تجارة كركوك السيد صباح الصالحي يهدي درع الغرفة للاستاذ ماردين كوك قايا ويسميه عضواً فخريا ً""
(2019-02-10)
تركمان وعرب كركوك: عمليات فرض القانون كانت منجزًا أمنيًّا كبيرًا ينبغي عدم التفريط فيه
(2019-02-10)
تركمان ايلى: التفاهمات والاتفاقات الجارية بين المركز وكردستان بمثابة اشعال حربٍ اهلية
(2019-02-10)
طلب ترشيح تركمان العراق لجائزة نوبل للسلام
(2019-02-10)
التركمان يعلقون على اتفاق الحزبين الكرديين لعقد جلسة مجلس كركوك: لا فائدة لها
(2019-02-06)
1 - 5
البحث في الموقع

@ اتصل بنا @
info@bizturkmeniz.com
اصدقاؤنا
2018-05-30   Arkad‏‎na gِnder
356 (210)


رَمَضان .. في قلعةِ كركوك قديماً ...


جمهور كركوكلي


في العَددِ الماضي تحدّثنا عن يومياتِ قلعةِ كركوك في رَمضان ، ويبدو أنّ الأمرَ قد حَلا لِكثيرٍ من قرائِنا الاعزاء ، الذين راسَلونا وهاتفونا ، مُبدين إعجابَهم بالموضوع ، ومؤمّلين في الوقتِ ذاته ، أن نواصِل الحديثِ عن الزمنِ الجميل مِن ستينياتِ القرنِ الفائت ، ونزولاً عِندَ رغبتِهم ، نُكمِل ما بدأناهُ ، ونعودُ إلى الموضوع ( والعَوْدُ أحمَد ) كما يُقال..
كَانَ مِن دَيدَنِ أهلِ القلعة يومذاك وهُم يعيشون أيامَ الشهرِ الفضيل ، بِكل جَوارحِهم وأفعالهم ، أن يتواصلوا فيما بينهم ، ويُولوا التصالح والتسامح شديدَ الاهتمام ، وعَظيم المنزِلة ، فكبيُرهم يَحنو على الصَغير ، وصغيرُهم يُجِّل الكبيَر ، وكَمْ مِن مرةٍ رأيتُ صبية المحلة يلعبون الكرة ، حتى اذا أقبل رجلٌ كبيرٌ في السِّن ، كفوا عن اللعب ، إحتراماً له ، وإذا رأوا رجلَ دين أو شيخَ طريقة أو سيّداً مِن نَسلِ الرَسول أقبلوا عليه يُقبّلون يديهِ ، وكم مِنْ مرّة ٍرأيتُ أحدَهم إذا لمحَ فتّة َخُبزٍ مَرمية على قارعةِ الطريق ، إلتقطها بيده وقبّلها ووضعها في جيبه ، حتى إذا وَجدَ مكاناً ملائماً أو شقاً في جدار دَسّها به لتكونَ طعاماً لطيرٍ أو دَواب . وإذا استعرضنا صورَ الطيبةِ والأريحية عِندهم لَطالَ المَقالُ وتَشّعبَ الحديثُ ، فخِصالُ الطيبةِ والمحّبة والأخاء التي تتجّسد في شخصيةِ الفرد عندهم ، تسمو وتترّسخ في رمضان ، أكثر مِن أيّ وقتٍ آخر ، وَلمْ تكنْ الفوارق الطبقية والاختلافات الفكرية والعقائدية ، تُشعِرُهم بالغضاضةِ والخَجل ، فالاختلافُ بينهمْ لا يعني خِلافاً ، ولا يُفسِدُ للوّدِ قضية ، والاختلافُ سُنّةٌ كونيةٌ مِنْ سَننِ الله عزّوجل بدأً من إختلافِ الليلِ والنهارِ والفصولِ الأربعة وإختلاف ألوانِ البشروألسنتهم وإختلافِ الطبيعةِ مِن بَلدٍ إلى آخر وإختلاف أذواقِ الناس في المأكل والمَلبس ، وإختيار الالوان.
والاختلافُ أيضاً حالةٌ طبيعيةٌ بلْ وصِحية أيضاً ، وقديماً قيلَ ( لولا إختلافُ الأذواقِ لبَارتِ السِلَع ).
وَكمْ مِن مرةٍ رأيتُ المُسلمَ يُشارك جارَه المسيحي ، أفراحه وأتراحه ، والمسيّحيُ يتوّددُ الى جارِه المُسلم في رَمضان بتبادلِ الهدايا والطعام في أوقاتِ الفطورِ والسَحور ، والساعور ( نعّوم ) في كاتدرائية أم الأحزان ، يتعّمدُ تأخير قَرْعِ الناقوس إلى حين فَراغ مؤّذن جامع النبي دانيال ( دلّي محمود ) مِن آذان العصر او الظهر ، في إحترام مُتبادل قلّ نظيرُه في الوقتِ الحاضرِ بين ساعور الكنيسة ومؤّذن الجامع. ومّما يُجدر ذِكرُه في هذا الصَدد ، أن المرحوم ( ماربين ) المعّلم في مدرسةِ الطاهرةِ الابتدائية للبنين ، بالقلعة كان يتّولى تدريسَ مادةِ ( الدين ) للتلامِذة المسلمين ، حتّى أطلقتْ عليهِ العامة لقبَ ( مُلا ماربين ) وهو المسيحي أباً عنْ جد ..
واليوَم ، حينَ أجولُ بناظرّي في قلعتِنا الشمّاء وقدْ غَدَت أطلالاً ينَعَق الغُرابُ في جنباتِها ،أتذّكرُ تِلك الايام الهانئاتِ مِن سالفِ عهِدنا بها ، وأتذكرُ مَرابِعَ صِباي ومراتعَ شبابي ، فأقولُ في سِّري كما قالَ مَجنون ليلى :
دَعوني أمُتْ غمّاً وهّماً وكربةً .. أيا ويحَ قلبِي مَنْ بِهِ مِثْلُ ما بيا
دَعوني بغّمي وأنهدوا في كلاءةٍ ... مِنَ اللّهِ قد أيقنْتُ أنْ لسْتُ باقِيا
وَراءَ كم .. إني لقيتُ من الهوى ... تباريح أبلت جدتي وشبابيا
سقى الله أطلالاً بناحيةِ الحِمى .. وإن كّن قد أبدين للناسِ ما بيا
مَنَازلُ لو مَرَّتْ عَلْيها جِنَازتِي لقالَ الصَّدَى : يا حَامِلَيَّ انزِلا .. بيا

والى أحاديث رمضانية اخرى ، أن شاء الله تعالى .......


Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  جمهور كركوكلي

1 - في عيدِ الحُب -- نُحبُّ بصمتٍ ، ونعشقُ بِلا كَلام
2 - متىٰ نسمعها مرّةً أخرىٰ
3 - أسواق كركوك من تكساس الى ... تورا بورا .. !
4 - الحافظ نورالدين بقال اوغلو .. وبقايا ذكريات
5 - هكذا عرفتهم ... جنكيز باشا اوغلو ... اللحن المذبوح
6 - صاري قاميش.. وشهيد قلعة كركوك ...
7 - سامي توتونجو .. نفتقدكَ اليوم كما أفتقدناك كلَّ يوم
8 - يِلعبْ أبو جاسم حلوة مَلاعيبه...!
9 - رِفقاً بأصحابِ الشهادات
10 - حريق قيصرية كركوك .. تداعيات وخواطر
11 - بهجت .. العبقري الذي ظلمناه
12 - روستم ... الارجوزة الساخرة من الوضع السياسي
13 - فتاح باشا .. وتسعين القديمة
14 - يوم سجلنا أجمل أهداف الموسم
15 - اللقلق بين الأمس واليوم
16 - الدكتور مصطفى صابر .. واللحن الذي لم يكتمل
17 - عدنان القيسي في كركوك
18 - تداعيات عند مَرقدِ الرومي
19 - تَجليات في حَضرةِ مولانا جلال الدين
20 - أيلول وشذى الأرض ...
21 - العيد والمعايدة التكنلوجية ...
22 - معروف اوغلو .. نرثيك أم نرثي حالنا …؟
23 - مَنْ يفعل ما فَعَلهُ خيرالدين ؟...
24 - عموش قيطوان ... الغائب المنسي
25 - خَنساءٌ القلعة تَبكي أخاها الشهيد ..
26 - أبو الفقراء لَمْ يعُدْ أباً للفقراءِ
27 - العَشر الأواخر مِن رَمَضان في قَلعةِ كركوك
28 - حكاية البسكويت في كركوك
29 - القادمُ الفضيل ، هكذا كُنا نَستقبله ....
30 - أحاديث من ذاكرة كركوك ( عالية ) أيقونة السوق الكبير ....
>>التالي >>