Turkish Arabic
 
2018-04-30   Arkad‏‎na gِnder
1371 (572)


النواب التركمان للانتخابات البرلمانية القادمة 12 أيار 2018 كم ام من ؟ ...


عباس احمد

عدة اسئلة ملحة تتردد على السنة مواطيننا من ابناء شعبنا التركماني النبيل سواء خلال الجلسات في الزيارات العائلية , او تطرح في اثناء حلقات المناقشة في جميع انواع المجالس سياسية كانت او ادبية او اجتماعية بل وحتى اثناء اللقاءات الرياضية او على كراسي المقاهي والكازينوات في عموم مناطق كركوك من محلات واحياء وازقة وشوارع , فهذا هو الشغل الشاغل للتركمان هذه الايام ولغاية انتهاء التصويت في الانتخابات البرلمانية المزمع اجراؤها في الثاتي عشر من شهر مايس القادم .
ومن بين تلك الاسئلة , سؤالان مهمان جدا .
من نرشح في الانتخابات القادمة ؟ ......
كم سيكون عدد النواب التركمان في البرلمان العراقي الجديد ؟ .
ومن ثم ياتي السؤال الجاهز , من هو النائب الذي سيقوم بتعيين اولادنا في دوائر الدولة الحكومية ؟ ... ومن سيقوم بايجاد فرص العمل الشريف والحلال للعاطلين من الشباب التركماني ؟ .
المهم على الجميع ان يكونوا على دراية تامة انه ليس من مهام النائب تعيين الافراد في دوائر الدولة , فالنائب هو عضو في مؤسسة تشريعية وهي مجلس النواب وجل اختصاصه تشريع القوانين وليس تنفيذها .
فلندع وعود التعيين وتقديم المنح والهدايا جانبا , ولنركز على السؤالين المهمين اللذين طرحناهما في بداية الحديث .
من نرشح من التركمان ؟ ........
كم سيفوز من التركمان ؟ .......

انا في اعتقادي المتواضع , وقد اكون على خطأ , لا ادري , ان السؤال الاول رغم اهميته لكنه ليس بنفس اهمية السؤال الثاني خاصة بالنسبة الى مكون مثل المكون التركماني الذي ذاق ويلات الظلم والتهميش ومحاولات صهره في روافد مكونات اخرى , وهي محاولات لم تنجح ولن تنجح بعون الله .
صحيح ان السؤال " من " مهم جدا من خلال ما سيقدمه " من " في الدورة النيابية في السنوات الاربع القادمة , لكن السؤال الاخر " كم " هو ايضا مهم جدا .
قد تتفقون معي .... اولا نحن الان بحاجة الى " كم " وثم الى " من " لان اثبات الوجود ياتي بايصال اكبر عدد ممكن من النواب التركمان الى البرلمان من اجل الدفاع عن قضية الشعب .
ولكي لا يزعل احد مني , ولاجل ارضاء الجميع , والابتعاد عن النقد الذي هو دائما هداما في اكثره , فانا اتوجه الى ابناء الشعب التركماني جميعا للوصول الى صناديق الاقتراع ولنحصل على اجابة شافية للسؤالين .
عندها ننتخب " من " نريده .......
ويصل الى البرلمان " كم " نطمح فيه .
وعلى بركة الله .



Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  عباس احمد

1 - الاستحقاق القومي التركماني في 2020 .. والحقوق الثقافية سنة 1970
2 - لمناسلة الذكرى الاربعين ليوم الشهيد التركماني 16 كانون الثاني أبطال عظام كنجوم لامعة تتلألأ في سماء التركمان
3 - اسباب ازمة السكن في العراق
4 - طموحات التركمان في العام الجديد
5 - نهر خاصة جاي
6 - الاغتراب داخل الوطن
7 - هكذا اوصاني الاستاذ
8 - التلاحم افضل رد على الاطماع
9 - الاحتجاجات وازمة البطالة
10 - يا ليتني كنت رجلا خارقا
11 - كلمة الحق مندثرة في زوايا الظلام
12 - تغيير الدستور لا تعديله
13 - التسول طريق الى الفساد والانحراف
14 - و تساءلت والدتي بدمها و دموعها .. مجزرة 14 تموز.. ذكريات شاهد عيان
15 - مواقع التواصل الاجتماعي والانترنيت
16 - كركوك أمل ويأس
17 - حوادث بشعة وترابط اسري مفكوك
18 - عند باب العزاء
19 - نجوم في سماء التركمان .. أيام الإبادة الجماعية في مدن توركمن ايلي ساعات رعب في أذار 1991
20 - بعد عقود من الزمن تكريم القائد التركماني عمر علي
21 - ثمان سنوات عجاف على رحيل قاياجي
22 - في الذكرى السادسة لاستشهاد سفير الثقافة التركمانية محمد مهدي بيات
23 - كركوك جذور التركمان في اعماق التاريخ
24 - التركمان والحقوق الثقافية سنة 1970 والاستحقاق القومي في 2019
25 - نوارس قلبي
26 - لمناسلة الذكرى التاسعة والثلاثين ليوم الشهيد التركماني 16 كانون الثاني نجوم تتلألأ في سماء التركمان
27 - ذكريات ودموع
28 - وفاء الاجيال
29 - حريق قيصرية كركوك - تاريخ تحول الى رماد
30 - تهميش التركمان والحفاظ على وحدة العراق
>>التالي >>