Turkish Arabic
 
مقالات اخرى
جمهور كركوكلي
مائدة الإفطار عند بعض الصائمين ... (59)
محمد هاشم الصالحي
الســيد الـرئيـــس (67)
جمهور كركوكلي
أيقونة المسرح التركماني ... تنبل عباس (66)
حيدر علي الشيخ
ديمقراطية مجلس محافظة نينوى... (75)
محمد شيخلر
الذكرى الرابعة والعشرون لتأسيس الجبهة التركمانية العراقية... (49)
1 - 5

اخبار اخرى
بمشاركة النائب ارشد الصالحي ، كلية القانون بكركوك تنظم ندوة توعوية حول الجرائم الإلكترونية
(2019-05-13)
جامعة كركوك على المرتبة الاولى ضمن تصنيف الجامعات الاسيوية
(2019-05-07)
وفد من منظمات المجتمع المدني التركماني يسلًّم مذكرة لمكتب حقوق الانسان التابع لبعثة الامم المتحدة حول تداعيات انتحار الشاب التركماني النازح (اورهان صلاح الدين حمدون)
(2019-05-06)
حزب تركماني يكشف عن لجانٍ "سرية" لحسم 1200 منصب حكومي
(2019-05-06)
معاناة النازحين التركمان في المخيمات
(2019-05-06)
1 - 5
البحث في الموقع

@ اتصل بنا @
info@bizturkmeniz.com
اصدقاؤنا
2018-01-20   Arkad‏‎na gِnder
3800 (337)


طاقة كامنة


محمد هاشم الصالحي


للماء طاقة لا يمكن الاستهانة بها، حيث ان الماء لا يمكن حصره في مكان معين لفترة طويلة. فأما ان يتبخر الماء او انه يجد له منفذا للتسرب مهما كان الجدار المحيط به صلبا.
جرب ان تضع سدا كونكريتيا امام الماء، ستجد ان الماء ينفذ بعد حين من خلال المسامات الصغيرة لهذا الجدار وسرعان ما تجد الجدار يتآكل من شدة الرطوبة.
عند انشاء كل مبنى فان المهندسين يقيمون اعتبارات كبيرة للماء وكيفية تصريفه والتخلص منه دون ان يتضرر هيكل المنشأ. ويدخل الماء في كل الحسابات الهندسية مثل تسريحة الاسطح والجدران. كل الخرائط الهندسية تخطط لاحتواء الماء والتقليل من تأثيراته.

العلاقة وثيقة بين الطاقة الكامنة في الماء وبين الطاقة في داخل الانسان. فكل انسان يحتوي في داخله طاقة لا يمكن الاستهانة بها او كبتها. فاذا منع الفرد من تنفيس طاقته الكامنة داخل احشائه من الممكن ان يتحول الى شرير ويلحق الاذى بالأخرين. لذا فمن الحكمة احتواء الأفراد والتنفيس عنهم لمنع تحول طاقاتهم الى طاقة مضرة بالبيئة والمجتمع.
التجاذبات السياسية ومارثون الوصول الى القمة الذي نشاهده بين اصحاب النفوذ ادى بهم الى تهميش الافراد خشية فوز احدهم واحتلال مقاعدهم. شباب همشوا واشخاص استبعدوا وافكار تم كبتها ولم تسمح لها الافصاح عن رايها. وبطبيعة الحال تتولد الجماعات وتتشكل الحركات وتؤسس الاحزاب. هذه الطاقات لا يمكن ان تسكت وان تسكن في قفص الصدور ولا يمكن لأصحابها ان يجدوا الراحة دون ان يلقوا من عاتقهم هذه الطاقة الكامنة.
التهميش والتنكر وعدم رؤية الاخر يكفي لان تحوّل تلك الطاقات من طاقات مفيدة يمكن استثمارها للصالح العام، الى قوة معاكسة تماما قد يضر بالمصلحة العامة. عندها يجب ان يحاسب أولئك الذين وجهوا هذه الطاقات وكانوا سببا في ان تنحو منحا مضرا بالصالح العام قبل محاسبة المضر صاحب الطاقة. فالمجتمع مكلف في استيعاب طاقات افراده واستثمارها والافتخار بها وعدم حكر المقدرات وحصرها في مجموعة معينة.
لا يمكن الاستهانة بأصغر الطاقات.. فقطرة الماء التي تروي الظمآن بإمكانها ان تخنقه كذلك. قطرة الماء التي هي سبب الحياة من الممكن ان تكون سببا في الموت كذلك. وقطرة تلو القطرة ستجد نفسك أمام بركة كبيرة.


Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  محمد هاشم الصالحي

1 - انـا وطيــور الحـــب
2 - الســيد الـرئيـــس
3 - التجــدد في التغــــيير
4 - مهرجان المسرح التركماني الثالث
5 - المواقف مرأة الوطنية والقومية
6 - انتخابات ابو المطعم الحرة والنزيهة
7 - أنا و أبي و لعــبة الشــطرنج
8 - ذكرى مجزرة التون كوبرو والانتقادات
9 - سأفتقد صديقا عزيزا
10 - مناهج دراسية مفبركة
11 - المهندس المعماري انور زين العابدين بياتلى.. الراحل بصمت
12 - ايــام الحصـــار
13 - يوم الخميس.. علاء الدين سينما الاطفال خيرية حبيب خمائل
14 - شــريط احصــائي
15 - بعد عشرين عاما امنت بنظرية داود.. عمي دخن وهي تصف
16 - مفهوم الحزب كما افهمه انا
17 - شعب ينتظر عمل ولا ينتظر صور
18 - مطلوب لص
19 - التركمان بين المركز والاقليم
20 - يكتبون لنا التاريخ ويرسمون لنا الجغرافيا
21 - عراق موحد
22 - وكم منزلا في الارض يألفه الفتى
23 - حكاية تركمانية تبكي الحجر قبل البشر
24 - سفينة السلام تبحر ومن عليها يهتف للجلاد والتركمان يقتلون في التون كوبرو
25 - استثمار الجهل
26 - هل جزاء الاحسان الا الاحسان؟
27 - صراع الوجود القومي التركماني والتيارات المذهبية
28 - وزارة للتركمان منصب قومي وليس ديني مذهبي
29 - 24 كانون الثالني 1970 والحقوق الثقافية التركمانية.
30 - مجتمع باحث عن الظاهر وليس الباطن
>>التالي >>