Turkish Arabic
 
مقالات اخرى
ﺣﺴﻦ ﺍﻭﺯﻣﻦ البياتي
ﺍﻟﺴﻴﺪ ﻋﺎﺩﻝ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻤﻬﺪﻱ ﻭﺍﻟﻔﺮﺻﺔ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺨﻴﺔ (38)
جمهور كركوكلي
حريق قيصرية كركوك .. تداعيات وخواطر (52)
عباس احمد
حريق قيصرية كركوك - تاريخ تحول الى رماد (98)
ماردين كوك قايا
ضرورة الحفاظ على الوجود القومي والكيان السياسي التركماني (47)
أياد يولجو
لا أعذار بعد إحراق قيصرية كركوك (164)
1 - 5

اخبار اخرى
النفطچي تستقبل في المقر العام لحزب الإرادة التركمانية وفداً من مكتب علاقات الإتحاد الوطني الكردستاني
(2018-12-05)
جمعية اسكف التركية تكرم النائب ارشد الصالحي كأفضل نائب برلماني بالعالم التركي
(2018-12-03)
(مجلس عشائر واعيان تركمان العراق) يناشد الجهات الحكومية المعنية بضرورة تعويض المتضررين من جراء حريق سوق القيصرية
(2018-12-03)
د. جنيد منگو يقدم رؤيته حول مستقبل تركمان العراق ويكشف صفحات مطوية من التاريخ السياسي الحديث لتركمان العراق
(2018-12-03)
النفطچي تدعو الى انشاء صندوق خاص لدعم التركمان خلال زيارتها لمقر مجلس عشائر وأعيان تركمان العراق
(2018-12-03)
1 - 5
البحث في الموقع

@ اتصل بنا @
info@bizturkmeniz.com
اصدقاؤنا
2017-07-08   Arkad‏‎na gِnder
1128 (455)


مفهوم الحزب كما افهمه انا


محمد هاشم الصالحي


ما دفعني الى الكتابة في هذا الخصوص ما اخبرتني به سيدة فاضلة تعمل في احدى الدوائر الحكومية عن ضغط مديرة الدائرة عليها لتنتمي الى حزبها والا ستلاقي ما لا يسرها، والسبب الاخر كتابة احد رؤساء الاحزاب قائلا ان الجهات لا تدعم حزبه.

خلق الله سبحانه وتعالى الانسان ووضع فيه اختلافات كثيرة. فكما اختلفت الالوان والبنان اختلفت الاطباع والعقائد والتوجهات الفكرية كذلك. فبطبيعة الحال فان شبيه الشيء منجذب اليه لذا تجتمع الافراد المشتركين في التوجهات والطبيعة والسلوك والافكار وتكوّن بذلك مجموعة خاصة تجمعهم ميولهم وتطلعاتهم المشتركة مكونين بذلك حزبا.

كلمة الحزب تعني الجزء من الكل وفي اللغة الانكليزية ايضا تسمى (party) وهي مأخوذة من كلمة (Part) اي الجزء. اي ان الكل ينقسم الى اجزاء مختلفة وكل جزء يدعو الى ما تؤمن به افراده. فأصحاب العقائد والتوجهات الفكرية المشتركة تجتمع مكونة باجتماعها هذه مجموعة يطلق عليها اسم الحزب.

هذه المجموعة تدعو الى نشر فكرها بين العامة وكسبهم اليها واضفاء الاحقية على ما تؤمن به. مثلا ان تكون المجموعة هذه مؤمنة بالانتماءات القومية او العرقية او المذهبية او الدينية او اليسارية او الليبرالية وما الى ذلك من صنوف التوجهات الفكرية الاخرى.

المجموعة الحزبية تنأى بنفسها عن الكل وتحاول جذب الكل اليها بتقديم كل الادلة والبراهين التي من شانها ان تكسبها الشرعية امام البقية. وبما ان الحزب يعني الانقسام من الكل فهذا يعني ان الحزب يضعف ويقسم الكل ويجعله صغيرا. فكلما زاد عدد الاحزاب ضعف الكل وتقسمت الى اجزاء صغيرة، اي ان العلاقة بين ظهور الاحزاب الكثيرة وبين قوة الكل علاقة عكسية تماما. وهذا الضعف يتجلى تماما عند حدوث تجاذبات سياسية فكرية تؤدي احيانا الى الاصطدامات وحتى الى الاقتتال بين افراد المكونات الواحدة والتي تشكل الكل.

الحزب تجمع ايديولوجي يدفع بأفراده الى التضحية من اجل نشر المفاهيم الايديولوجية التي تؤمن بها. تمويل الحزب يكون من افراده المنتمين الى نفس الفكر والعقيدة ولا تسلم امرها الى غير المؤمنين بعقيدتها، فأفراد الحزب يدفعون الاشتراكات. فأي استسلام الى الاخر يعني استسلام الفكر وخروجه عن خطه المألوف. فلا يمكن ان يكون الحزب يساريا وان يمول من جهة يمينية والعكس صحيح. فالأصوب ان تكون نثرية المجموعة المجتمعة لتكوين الحزب منها واليها وبخالص مشاركات افرادها لدرء خطر التدخل في شؤونها وتعكير اهداف اصحابها.

الحزب هذا ليس جمعية خيرية ولا مؤسسة انسانية وليس لها ان تدفع رواتب الى المنتمين اليها. وليس للمنتمي الى هذا الحزب ان ينتمي للحصول على مكاسب مثل المكاسب المادية او فرص عمل ومناصب وما الى ذلك. هدف وربح المنتمي الى الحزب هو نصرة الفكرة التي يؤمن بها ونشرها حتى وان كان على حساب راحته او على حساب حياته وحياة افراد عائلته. فالكثيرون قبعوا في السجون من اجل انتماءاتهم الفكرية والكثيرين ايضا فقدوا حياتهم لإيمانهم بمبدأ معين.

مفهومي عن فكرة الاحزاب يختلف تماما عما اشاهده من سباق الافراد لتشكيل الاحزاب بهدف بلوغ المنافع والامتيازات. حيث الافراد المنتمين يجهلون حتى مبادئ الحزب وتطلعاته. فتجد حزبا دينيا يدعو الى القومية والقومية تعمل بصبغة دينية ويسارية افرادها من اليمينيين وغيرها الكثير. ولا يتفق احد من افراده مع الثاني الا في كيفية الحصول على مكسب مادي ومنفعة معينة. والدليل دعوة هذه المديرة لموظفة بان تنتمي الى حزبها دون ان تؤمن هذه الانسانة بهذا الحزب اصلا. فهي تهدف الى التجارة بالحزب للوصول الى المزيد من المكاسب ولتظهر لمن تمولها ان حزبها ينتمي اليها الكثيرون فالحزب وسيلة جيدة لبلوغ المعالي.

عذرا فإنني لا اجد شيئا من الذي افهمه عن مفهوم الحزب في احزاب اليوم.


Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  محمد هاشم الصالحي

1 - المواقف مرأة الوطنية والقومية
2 - انتخابات ابو المطعم الحرة والنزيهة
3 - أنا و أبي و لعــبة الشــطرنج
4 - ذكرى مجزرة التون كوبرو والانتقادات
5 - سأفتقد صديقا عزيزا
6 - مناهج دراسية مفبركة
7 - المهندس المعماري انور زين العابدين بياتلى.. الراحل بصمت
8 - ايــام الحصـــار
9 - طاقة كامنة
10 - يوم الخميس.. علاء الدين سينما الاطفال خيرية حبيب خمائل
11 - شــريط احصــائي
12 - بعد عشرين عاما امنت بنظرية داود.. عمي دخن وهي تصف
13 - شعب ينتظر عمل ولا ينتظر صور
14 - مطلوب لص
15 - التركمان بين المركز والاقليم
16 - يكتبون لنا التاريخ ويرسمون لنا الجغرافيا
17 - عراق موحد
18 - وكم منزلا في الارض يألفه الفتى
19 - حكاية تركمانية تبكي الحجر قبل البشر
20 - سفينة السلام تبحر ومن عليها يهتف للجلاد والتركمان يقتلون في التون كوبرو
21 - استثمار الجهل
22 - هل جزاء الاحسان الا الاحسان؟
23 - صراع الوجود القومي التركماني والتيارات المذهبية
24 - وزارة للتركمان منصب قومي وليس ديني مذهبي
25 - 24 كانون الثالني 1970 والحقوق الثقافية التركمانية.
26 - مجتمع باحث عن الظاهر وليس الباطن
27 - وقد صدق الخباز.. بالعافية علينا العجين.
28 - يا لهذه الدنيا الدنيئة..
29 - ياوز فائق من خشبة المسرح الى فراش المرض
30 - الكاتب الراحل محمد خورشيد الداقوقي (1932-2011) وتبدد حلم إنشاء مكتبة وطنية تركمانية عامة
>>التالي >>