Turkish Arabic
 
2017-05-28   Arkad‏‎na gِnder
1931 (864)


يكتبون لنا التاريخ ويرسمون لنا الجغرافيا


محمد هاشم الصالحي


استنتجت مؤخرا ومتأخرا جدا بان شعوبنا ليست اصحاب قرار واوطاننا ليس مصانة من قبلنا. الغرب يخطط ونحن ننفذ تلكم الخطط. هم يخيطون ويفصلون لنا ونحن نلبس رغم كل ما تحتويه تلك الملابس من صور وكتابات لا نفهمها. ناكل ونشرب ما يرسلونه لنا ولا نعلم ما يدسونه لنا في مأكلنا ومشربنا.
والامر اكبر من هذا بكثير. انهم يخططون لنا حدود اوطاننا ويوزعوننا على الجغرافيات. يولون علينا اناس موالين لهم يحكموننا بين المطرقة والسندان ويخدمون تلك المخططات ويوالون لمن اتى بهم الى المواقع الرفيعة. ثم يقلعون من يريدون ويأتون باخرين، وليس لنا الا الهتاف والتمجيد والبيعة.
اتفاقيات تجري بين الدول الكبرى لتقسيم بلداننا دون ان يكون لنا دور او رأي يسمع.
اتفاقية سايكس بيكو عام 1916، كانت اتفاقا وتفاهمًا سريًا بين فرنسا والمملكة المتحدة بمصادقة من الإمبراطورية الروسية على اقتسام منطقة الهلال الخصيب بين فرنسا وبريطانيا لتحديد مناطق النفوذ في غرب آسيا بعد تهاوي الدولة العثمانية، المسيطرة على هذه المنطقة في الحرب العالمية الأولى. ومحتوى اتفاقية سايكس-بيكو تم التأكيد عليه مجدداً في مؤتمر سان ريمو عام 1920.. ومن ثم معاهدة لوزان التي عقدت في عام 1923 وهي اتفاقية جديدة عرفت باسم معاهدة لوزان لتعديل الحدود التي أقرت في معاهدة سيفر وجاءت استكمالاً لمخطط تقسيم وإضعاف المنطقة.
الدول التي تجتمع لبيان مصير منطقتنا وتتفق فيما بينها هي المملكة المتحدة وفرنسا والإمبراطورية الروسية وقد جاءوا من اقصى الغرب ومن اقصى الشرق. وتم الوصول إلى هذه الاتفاقية بين نوفمبر من عام 1915 ومايو من عام 1916 بمفاوضات سرية بين الدبلوماسي الفرنسي (فرانسوا جورج بيكو) والبريطاني (مارك سايكس)، وكانت على صورة تبادل وثائق تفاهم بين وزارات خارجية فرنسا وبريطانيا وروسيا القيصرية آنذاك. ولقد تم الكشف عن الاتفاق بوصول الشيوعيين إلى سدة الحكم في روسيا عام 1917.
يتفقون ويخططون ويضعون القرارات والتقسيمات دون ان يكون لأهل المنطقة اي اعتبار. ثم يأتون وينفذون ويبحثون عن عميل يستأجرونه بقوة المال، يدعمهم في المنطقة لتنفيذ المخطط وان كان يستهدف ابناء مللته. الكتب التي تذكر هذه الخطط الموضوعة لتقسيم المنطقة لم تذكر قط مشاركة اي دولة عربية في تحديد مصيرها ولم تذكر اسم اي شخص عربي ساهم في حماية المصالح العربية.
حتى التاريخ الذي سهرنا ليالي طويلة ندرسه عبر سنين في المدارس وفي امهات الكتب كانت موضوعة بما يخدم الغرب والدول الكبرى اصحاب القرار، تاريخ مزيف لا يبت الى الحقيقة والواقع بصلة. لهم الامر فيمن يتولى الحكم ومن يتراس الدول وما علينا الا الانصياع. والحبل على الجرار.


Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  محمد هاشم الصالحي

31 - التركمان بين المركز والاقليم
32 - عراق موحد
33 - وكم منزلا في الارض يألفه الفتى
34 - حكاية تركمانية تبكي الحجر قبل البشر
35 - سفينة السلام تبحر ومن عليها يهتف للجلاد والتركمان يقتلون في التون كوبرو
36 - استثمار الجهل
37 - هل جزاء الاحسان الا الاحسان؟
38 - صراع الوجود القومي التركماني والتيارات المذهبية
39 - وزارة للتركمان منصب قومي وليس ديني مذهبي
40 - 24 كانون الثالني 1970 والحقوق الثقافية التركمانية.
41 - مجتمع باحث عن الظاهر وليس الباطن
42 - وقد صدق الخباز.. بالعافية علينا العجين.
43 - يا لهذه الدنيا الدنيئة..
44 - ياوز فائق من خشبة المسرح الى فراش المرض
45 - الكاتب الراحل محمد خورشيد الداقوقي (1932-2011) وتبدد حلم إنشاء مكتبة وطنية تركمانية عامة
46 - الشق الثاني من الاسم
47 - المسالة اكبر يا أمي..
48 - ازمات العراق
49 - مواطن درجة ثانية..
50 - ركعتين صلاة الشكر بعد كل فريضة اصبحت واجبة
51 - الكتابة بإخفاء الشخصية والاسماء المستعارة
52 - شكرا النائب ارشد الصالحي.. وهنيئا لشعبك فهكذا تكون القيادة.
53 - المنفيست.. كلمة لا تقتصر على السيارات فقط
54 - وزارة التربية العراقية وتجربة الاحيائي والتطبيقي
55 - التون كوبرو.. في حدقات عيون الباحث اشرف اوروج
56 - مجموعة توركمن ايلى للمسرح وابداع مسرحي جديد في كركوك
57 - العلامة الراحل عطا ترزى باشى الانسان الزاهد في محراب الادب
58 - الوضع العراقي ولعبة الدومينة
59 - كاد المعلم أن يكون رسولا... إذا صان الأمانة.
60 - حكاية عـــباس الجــامجـــي
>>التالي >> <<السابق <<