Turkish Arabic
 
مقالات اخرى
ﺣﺴﻦ ﺍﻭﺯﻣﻦ البياتي
ﺍﻟﺴﻴﺪ ﻋﺎﺩﻝ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻤﻬﺪﻱ ﻭﺍﻟﻔﺮﺻﺔ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺨﻴﺔ (38)
جمهور كركوكلي
حريق قيصرية كركوك .. تداعيات وخواطر (52)
عباس احمد
حريق قيصرية كركوك - تاريخ تحول الى رماد (98)
ماردين كوك قايا
ضرورة الحفاظ على الوجود القومي والكيان السياسي التركماني (47)
أياد يولجو
لا أعذار بعد إحراق قيصرية كركوك (164)
1 - 5

اخبار اخرى
النفطچي تستقبل في المقر العام لحزب الإرادة التركمانية وفداً من مكتب علاقات الإتحاد الوطني الكردستاني
(2018-12-05)
جمعية اسكف التركية تكرم النائب ارشد الصالحي كأفضل نائب برلماني بالعالم التركي
(2018-12-03)
(مجلس عشائر واعيان تركمان العراق) يناشد الجهات الحكومية المعنية بضرورة تعويض المتضررين من جراء حريق سوق القيصرية
(2018-12-03)
د. جنيد منگو يقدم رؤيته حول مستقبل تركمان العراق ويكشف صفحات مطوية من التاريخ السياسي الحديث لتركمان العراق
(2018-12-03)
النفطچي تدعو الى انشاء صندوق خاص لدعم التركمان خلال زيارتها لمقر مجلس عشائر وأعيان تركمان العراق
(2018-12-03)
1 - 5
البحث في الموقع

@ اتصل بنا @
info@bizturkmeniz.com
اصدقاؤنا
2017-05-03   Arkad‏‎na gِnder
1133 (408)


رايتي مدينتي


عباس احمد



عن ماذا اتحدث ؟ ...
عن مدينتي ...
عن رايتي ...
اه يا مدينتي
الف اه يا كركوك ...
اه يا رايتي
الف اه ايتها الزرقاء الحلوة
تؤد في مدينتي الحضارة
مدينتي بلا نهر
جف نهرها
واخضبت بالدماء ارضها
رايتي بلا قمر ...
ايعقل ...
وطني بلا بشر
ايها الوطن
انت فوق الجميع
انت فوق كل الصفات
انت فوق كل الاسماء
نموت ...
كي تحيا مدينتي
نعيش نحن ...
نعم ...
نعيش نحن ...
كي لا تموت مدينتي
فداك كل شئ
ارواح الشهداء
اجساد الشهداء
كلوم الجرحى
المقيدون في السجون
ايا وطني ...
نموت نحن
كي تحيا انت
لقد بنت الطيور اعشاشها
امنة مطمئنة في ربوعك ...
الا انت ...
الا انا ...
فترابنا مهدد بالطوفان
من كل جانب
يبغون لنا الفناء
وكيف لي ان اتخيل ؟ ...
وطن دون مدينتي ...
ووطن دون رايتي
لا يمكن ان يكون وطنا
وطن دون نار مدينتي الازلية ...
لا يكون وطنا
لا يمكن ان تكون الرياح دون غابات
فلا تهب الا في شوارع مدينتي
لا يمكن ان تشرق الشمس على ربوع دون اديمنا
ولا ....
ان تكون للسماء زرقة عميقة دون سمائنا
لا تحزن يا وطني ...
فالغيوم تسير معنا
تحفظ ترابنا ...
والشمس تبعث الحياة في مزارعنا
في وطني ...
يسقط السحاب غضبه ...
وترسل الشمس لهيبها ...
على رؤوس الاشقياء
وتموت اشجار غاباتنا
وسط غازات خانقة
عند ذاك ...
يحزن الاتقياء
يحزن الطيبون
وتلف شوارعنا الالوان السوداء
يعم الحزن ...
يهلك الوادي
ويهلك الصحراء
وتذبل الحدائق وقت المساء
ايا مدينتي ...
ايا رايتي ...
امور تجري هنا ...
امور تجري هناك ...
وشريط مدينتي يخبرني عنها
في حديقة دارنا ...
كرسي قديم
تحت شجرة الليمون
وكرة قدم قديمة ...
في زاوية الحديقة
وضوء ساطع في السماء
وفي شريط مدينتي
شواهد قبور الشهداء ...
وتراب وطني ...
ما يزال يروى بالدماء
واماكن حفرناها بايدينا
ليجري فيها الماء ...
ثم ردموها ...
دون ضمير ...
دون حياء ...
ماذا افعل ؟ ...
الكلمات باتت تتثاءب في ذهني ..
ولم اكن اعتاد على ذلك
ولا اريد السير الى الوراء ...
اريد ان اسمع نبض القلب ...
اريد ان ارى ضوء القمر ...
واسمع صوت السماء ...
واكتب قصائد عن وطني ...
قصائد تبحث عن قراء ...
فيا ايتها الكلمات انطلقي ...
وسيري بهدوء ...
فمدينتي مدينة الشهداء
ورايتي راية الاتقياء ...
اذهبي ايتها الكلمات ...
الى حيث القبور ...
واخبريها عن حالنا ..
عن المنا ...
عن الشقاء ..
انشدي لابي ...
واعمامي واخوالي ...
للرجال والنساء ...
اغنيات والحان ...
كانت امي تغنيها لنا ...
ولم نكن نفهم معانيها الا قليلا ...
الان ...........
انشد نلك الاغنيات لاحفادي
فيزداد الشوق ...
وينفجر الحنين ..
يا ترى ؟ ...
هل اغني لابنائي ما كنت لا افهمه
كي يكون بمقدورهم لاحقا ...
فهم الاشياء ...
اعذريني ايتها اللغة
لا استطيع التعبير عن خلجاتي
لا استطيع وصف الاشياء ...
اريد ان اصبغ جبيني ...
بلون الحلم
بلون الامل
بلون السلام ..
بلون الحناء
فانا اعيش كل يوم ...
في عالم الغرباء
وليس لي سوى ان ارفع يدي ...
ادعو رب السماء
اطلب عون السماء .




Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  عباس احمد

1 - وفاء الاجيال
2 - حريق قيصرية كركوك - تاريخ تحول الى رماد
3 - تهميش التركمان والحفاظ على وحدة العراق
4 - قصة من الخيال هل نراها في واقعنا - مجمع توركمن ايلي
5 - وطنية التركمان الصادقة جزء من التاريخ
6 - الوصول إلى الهدف على متن قطار
7 - مدينة الحزن.. صوتي لا يصل إليك
8 - الساحة الزرقاء : القدرة الكامنة للشعب والاعتصام نموذجا
9 - عقول مبدعة ورؤوس خاوية
10 - مسرحية هزيلة وممثلون قرقوز
11 - 3 مايس اليوم العالمي لأتراك العالم
12 - النواب التركمان للانتخابات البرلمانية القادمة 12 أيار 2018 كم ام من ؟ ...
13 - هو والظل
14 - الأحد ..... العشرون من آذار 2011 بعض ملامح التربية القومية
15 - لمناسبة عيد المرأة نجوم في سماء التركمان ...الشهيدة زهراء بكتاش
16 - في ذكرى رحيل نجم من نجوم التركمان اللامعة - مولود طه قاياجي – الأستاذ والإنسان القومي والقدوة الصالحة
17 - شرارات من وراء التلال
18 - في ذكراه الثامنة والثلاثين يوم الشهيد التركماني منارة تنير درب النضال
19 - رسالة الى بابا نوئيل من اطفال مدينتي
20 - من هو فخر الدين باشا ..نمر الصحراء
21 - الصبر والاستقامة طريق نحو الحرية
22 - جسدي سارية للراية الزرقاء
23 - التركمان والحفاظ على المبادئ السامية
24 - كل الطرق تؤدي الى وطني
25 - قرمزية النار الازلية
26 - الاحزاب تأكل رجالها الحلقة ( 2 )
27 - بعد التعدلات الدستورية في تركيا :نحوعلاقات متينة ومتطورة مع العراق والعالم
28 - في الذكرى السادسة والعشرين لمذبحة التون كوبري سيبقى التركمان مرفوعي الهامات واصحاب حق
29 - بعض ملامح التربية القومية
30 - ذكرى قاياجي ... نقطة وفاء
>>التالي >>