Turkish Arabic
 
مقالات اخرى
جمهور كركوكلي
مائدة الإفطار عند بعض الصائمين ... (59)
محمد هاشم الصالحي
الســيد الـرئيـــس (67)
جمهور كركوكلي
أيقونة المسرح التركماني ... تنبل عباس (66)
حيدر علي الشيخ
ديمقراطية مجلس محافظة نينوى... (75)
محمد شيخلر
الذكرى الرابعة والعشرون لتأسيس الجبهة التركمانية العراقية... (49)
1 - 5

اخبار اخرى
بمشاركة النائب ارشد الصالحي ، كلية القانون بكركوك تنظم ندوة توعوية حول الجرائم الإلكترونية
(2019-05-13)
جامعة كركوك على المرتبة الاولى ضمن تصنيف الجامعات الاسيوية
(2019-05-07)
وفد من منظمات المجتمع المدني التركماني يسلًّم مذكرة لمكتب حقوق الانسان التابع لبعثة الامم المتحدة حول تداعيات انتحار الشاب التركماني النازح (اورهان صلاح الدين حمدون)
(2019-05-06)
حزب تركماني يكشف عن لجانٍ "سرية" لحسم 1200 منصب حكومي
(2019-05-06)
معاناة النازحين التركمان في المخيمات
(2019-05-06)
1 - 5
البحث في الموقع

@ اتصل بنا @
info@bizturkmeniz.com
اصدقاؤنا
2017-04-14   Arkad‏‎na gِnder
1077 (480)


أحاديث من ذاكرة كركوك ( عالية ) أيقونة السوق الكبير ....


جمهور كركوكلي





حذاري من ان تستفزها بكلمة او بنظرة غضب , لان عالية لا يردعها رادع من ان تتحول في لحظة زعل عابر الى قاموس من الشتائم , وبركان من السباب ..
تزبد وترعد (ده للي عاليه ) ويطغى صوتها المبحوح من كثرة الصياح , على اصوات باعة السوق الكبير ونداءاتهم , حينها يصمت باعة الرقي والتمر والتين , وأصحاب البسطيات وكل مرتادي السوق ويصغون لعالية وهي تسب وتشتم وترسم بيديها دوائر في الهواء , لعلها تنفس جزءا من فورة غضبها , او تضرب وجه جني لاح في خيالها , من يدري ؟ ..
فجنونها يبيح لها فعل أي محظور وممنوع , مادام ذلك الفعل – رغم قسوته – احيانا يريح اهل السوق , ويبعث الى الضحك والأرتياح ..
على حين غرة تنفرج اسارير ( عاليه ) وكأن هاتفا من السماء يوحي لها بذلك , وتضحك , وتغني , وحين تغني , تستشف من بحة صوتها أنة خفية تخفي نفسها في حنايا ذلك الغناء الذي يشبه النشيج ...
عاليه اسم اشهر من نار على علم في عالم السوق الكبير الصاخب , يعرفها كل الباعة واكثر مرتادي السوق , ولكنهم لا يعرفون تفاصيل اكثر عن حياتها او ذويها , لان عالية لا تحمل هوية ولا تملك وثائق رسمية , انها تعيش على هامش الحياة , لكنها تملك حب الناس لها ,
فهي محبوبة من الكل , وأثيرة عند أهل السوق من باعة ومتبضعين , لا سيما حين تنتشي اثر كلمة تشجيع او دراهم يدسها احدهم بيدها..
اليوم وفي جولتي المعتادة في ضحى كل جمعة بالسوق الكبير ,رأيتها بل بالاحرى هي رأتني وصاحت , وأومأت الي بيدها , فهي ذكية تعرف من يتولاها بالاهمية ممن يغضبها , كانت تحمل دفا بيدها , راحت تنقر عليه نقرات خفيفة وتردد مقاطع من أغنية شعبية التبس علي لحنها وكلماتها ,لكنها كانت عذبة وحلوة لأنها تنبعث من نفس طيبة وقلب حنون , ينبض بحب اهل كركوك ...
مرحى لعالية , الشخصية التي ستبقى مرتبطة بذاكرة السوق الكبير ,
الان .. وغدا .. ويمكن .. الى حين من الدهر ...



Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  جمهور كركوكلي

1 - احتراما لمشاعر الاخرين لا تنشروا صور موائدكم على الملأ
2 - مائدة الإفطار عند بعض الصائمين ...
3 - أيقونة المسرح التركماني ... تنبل عباس
4 - بنت الحتّة .. فتاة أحلام مشاهدي تلفزيون كركوك
5 - احتدام الصراع بين الطربوش والسدارة في كركوك
6 - حادثة عبّارة الموصل مالم يذكرهُ التقرير ..
7 - حادثةُ كرايست چيرش .. والقادمُ أدهىٰ وأمّر
8 - الحُوذّيُ الشَرِس ... بوبي
9 - أبتسم ... تبتسم لك الدنيا
10 - كيْ لا يُغنّي أطفالُنا غناءَ الكِبار
11 - في عيدِ الحُب -- نُحبُّ بصمتٍ ، ونعشقُ بِلا كَلام
12 - متىٰ نسمعها مرّةً أخرىٰ
13 - أسواق كركوك من تكساس الى ... تورا بورا .. !
14 - الحافظ نورالدين بقال اوغلو .. وبقايا ذكريات
15 - هكذا عرفتهم ... جنكيز باشا اوغلو ... اللحن المذبوح
16 - صاري قاميش.. وشهيد قلعة كركوك ...
17 - سامي توتونجو .. نفتقدكَ اليوم كما أفتقدناك كلَّ يوم
18 - يِلعبْ أبو جاسم حلوة مَلاعيبه...!
19 - رِفقاً بأصحابِ الشهادات
20 - حريق قيصرية كركوك .. تداعيات وخواطر
21 - بهجت .. العبقري الذي ظلمناه
22 - روستم ... الارجوزة الساخرة من الوضع السياسي
23 - فتاح باشا .. وتسعين القديمة
24 - يوم سجلنا أجمل أهداف الموسم
25 - اللقلق بين الأمس واليوم
26 - الدكتور مصطفى صابر .. واللحن الذي لم يكتمل
27 - عدنان القيسي في كركوك
28 - تداعيات عند مَرقدِ الرومي
29 - تَجليات في حَضرةِ مولانا جلال الدين
30 - أيلول وشذى الأرض ...
>>التالي >>