Turkish Arabic
 
2017-03-24   Arkad‏‎na gِnder
1257 (677)


ما دار ...بين الشيخ جلال الدين الرومي والحاج ولي بكتاش


شكران خضر


يُحكى أنه في أحد الأيام , قام أحد الأشخاص بشراء بقرة من خلال الكسب الحرام , ثم تندَم على فعلته المشينة , وقرَر التوبة , ولأجل التكفير عن ذنبه , قرر أن يهدي هذه البقرة الى تكية الحاج ولي بكتاش , وكانت التكايا في تلك الأيام يتم فيها طبخ الطعام وتوزيعها , إضافة الى كونها مدارس للعلم والتعبد .
لكن الحاج ولي بكتاش ردَ هديته وأستحرمها , بعدما أستوضح من الرجل عن مغزى ومصدر هديته !!! وتكدَر الرجل من هذا الموقف ولَم ييأس , وقرر أن يطرق باب الشيخ جلال الدين الرومي , ويعرض مسألته عليه ويقدم هديته الى تكيته , والعجب أن الشيخ قبلها منه !!!
ولم يتمكن الرجل من كتم أستغرابه , فسأل الشيخ الرومي عن سبب قبوله الهدية رغم أن الحاج بكتاش رفضها منه !!!
فأجابه الرومي :- (( كيف تقارن الغرابَ بالنسر الحرَ )) ؟؟؟
في إشارة الى أن الغراب يأكل حتى من الجيفة ( وقصد به نفسه ) , بينما النسر ذلك الطائر الحرَ الذي لا يأكل إلا من اللحم الطريَ , وقصدَ به الحاج ولي بكتاش .
ومرة اخرى , لم يتمكن الرجل من كتم أستغرابه , فعاد أدراجه الى الحاج ولي بكتاش , ليطرح عليه أستغرابه من عدم قبوله الهدية رغم قيام الشيخ الرومي بقبولها . فأجابه الحاج بكتاش :-
كيف تقارن بين مٓنْ قلبه بمثابة غرفة ماء ( وقصد به نفسه ) , وبين من يمتلك قلباً مثل المحيط ( وقصد به الشيخ الرومي ) !؟؟
في إشارة الى أن قطرة الماء النجسة يمكن أن تعكَر وتنجَس صفاء غرفة ماء , ولكن آثار هذه القطرة تضيع في مياه المحيط . ولهذا السبب قبلها الرومي ولَم يقبلها بكتاش .

رغم أن كلا الشيخين ينتميان الى مذهبين مختلفين , ولكن اللسان الذي كانا ينطقان به , ينبعث من العشق الألهي , وتقدير خليفته في الأرض والأحترام المتبادل , فما كان جواب أحدهما إلا أفضل وأبهى من الآخر , وهذا ما جعل مدرستهما خالدتين الى يومنا هذا , رضي الله عنهما .






Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  شكران خضر

1 - الحياد المرفوض ...
2 - ما بيــــن الســـــطور ...!!!
3 - مملكة العبث
4 - (( صناديق كركوك ))
5 - قواعد اللعبة الجديدة
6 - (العرس الأنتخابي)
7 - شهادة وفاة ..
8 - نقطـــة نــــظام
9 - كلمـــة حــــقّ
10 - الأدارة الرشيــــدة
11 - دعوة ….. لحلّ المجلــس
12 - متى تنطق الأغلبيـــة الصامتة ؟؟
13 - محـــطات ..... مشــــرقة
14 - محـــطات .... قاتـــلة
15 - لا تطلب الحاجات ..... إلا من أهلها
16 - (( لو .... توحَـــدّتُــمْ ))
17 - (( التركمان .. الى أين ؟؟))/٢