Turkish Arabic
 
2017-01-30   Arkad‏‎na gِnder
2118 (867)


هل سمعتم بحادثة 2 اذار 1949 في تركيا ؟


أوزدمير هرموزلو


كنا قد بحثنا في كتابات سابقة بأن مصطفى كمال اتاتورك بعد تأسيسه للجمهورية التركية, عن حقيقة الاكاذيب التي روج لها الانكليز حول ابتعاده عن محيطه الاسلامي..نعم كان اتاتورك يريد ان يقلد الغرب عبر العلم والمعرفة ولكنه في الوقت ذاته اصبح شعارا للحركات التحريرية لدول المنطقة وسنبحث قريبا بأن الجمهورية التركية هي ثالث دولة في اوربا قد اختارت النظام البرلماني بعد فرنسا وانكلترا.
لكننا سنتناول اليوم موضوعا غاية في الاهمية والذي يثبت بأن تركيا وقفت الى جانب المسلمين والعرب في حروبها ضد اسرائيل..لكن قبل كل شي دعونا نتعرف على الشخصية التي سوف تطغى على تفاصيل موضوعنا هذا
نوري كيل (باشا)
هو ضباط تركي خدم في الجيش العثماني يرجع اصله الى قصبة (كيلَي) في اوكرانيا ويعيش في هذه القصبة اتراك (الغاغاوس) وهم من اتراك من الاوغوز ومازالوا في يومنا هذا يعتنقون المسيحية لكن عائلة نوري اعتنقت الدين الاسلامي. بعد احتلال الروس هذه القصبة اضطرت عائلته الى السفر الى اسطنبول حيث ولد نوري باشا في اسطنبول عام (1881) وكان اسم والده (احمد بي)
انهى الكلية العسكرية لكي ينضم الى الجيش التركي العثماني وبعد ترقيته الى رتبة (نقيب) عام 1914 اصبح مساعد الملحق العسكري في روما وبعد فترة قصيرة بدأت الحرب العالمية الاولى عاد الى اسطنبول لكي يكون المرافق الشخصي لوزير الدفاع انور باشا وهو شقيقه الكبير ويعد من مؤسسي حزب الاتحاد والترقي.
في 13 ايلول 1918 كلفه وزير الدفاع وشقيقه الاكبر انور باشا لإنقاذ اذربيجان من الاحتلال الروسي الذي تم بمساعدة الانكليز, وتوجه نوري باشا على راس جيش كبير كان قد كونه بنفسه من ولاية الموصل وبعد معركة كبيرة انقذ اذربيجان وقرة داغ وداغستان وسمي بعد ذلك "فاتح أذربيجان"
وبعد توقيع معاهدة موندريس التي انهت الحرب العالمية الاولى تم استدعائه الى اسطنبول وتم القبض عليه وحبسه في (باتوم) جورجيا الحالية ولكنه استطاع الهرب والذهاب الى اذربيجان لمحاربة الجيش الاحمر الروسي هنالك.لكنه لم يستطع الانتصار على الروس وذلك لعدم استطاعته جمع الدعم الكافي من اهالي المنطقة.
وفي عام 1920 انضم الى جانب مصطفى كمال اتاتورك في انقاذ تركيا من احتلال دول التحالف لكن في عام 1921 ظهرت شائعات بأنه ينوي اغتيال اتاتورك مما اضطره ترك تركيا قاصدا برلين عاصمة المانيا وفي الوقت ذاته كان يعاني من مشاكل في الكليتين.
وفي عام 1923 عاد الى تركيا بطلب من اتاتورك وتم اعطائه ميدالية الاستقلال العظمى وتم احالته الى التقاعد برتبة عميد عام 1925.
حادثة 2 مارت (اذار 1949)
بعد احالة نوري باشا الى التقاعد اتجه الى العمل في مجال التصنيع العسكري وفي عام 1946 افتتح معملا لصناعة الاسلحة في منطقة سوتلوجه هذا المعمل كان قد افتتح في عام 1933 في منطقة زيتون بورنو بأشراف مباشر من قبل اتاتورك حيث انتجت سفينة ياووز العسكرية وصواريخ مدافع ثقيلة وقنابل طائرات.
كان ينوي نوري باشا انتاج اسلحة من اجل مساعدة الجيوش العربية والمسلمة في حربها ضد الاستعمار لانه كان على عقيدة شقيقه الاكبر انور باشا الذي انشأ جيش موحد للمسلمين.
وفي فترة قياسية قام بإنتاج عدد محدد من مسدس اعطي اسم (كيل) وهو نصف اوتوماتيك ( 9 ملم) وبعد خوض باكستان حربا انفصالية مع الهند سعى نوري باشا لمساعدة باكستان في تزويدها بالأسلحة وفي نفس الفترة دخل العرب حربا مع اسرائيل وقد منعت هيئة الامم المتحدة بيع الاسلحة الى مصر وسوريا لكن كيل لم يرضخ لهذا القرار ورفع نسبة العمل في المعمل الى 24 ساعة من اجل تزويد العرب بالأسلحة وحسب بعض الروايات فأن امريكا واسرائيل قد حذرته من مغبة مساعدة العرب لكنه لم يصغي لهذه التحذيرات الى يوم 2 اذار من عام 1949 استيقظت اسطنبول على صوت انفجار مدوي سمع في جميع انحائها..حيث كان مكان هذا الانفجار هو المعمل الذ كان ينتج السلاح لمساعدة العرب للوقوف امام اسرائيل ومن شدة الانفجار تم العثور على قطعة يد ورجل نوري باشا وبعد 16 يوما من الحادثة تم العثور فقط على منطقة الصدر والبطن في منطقة بعيدة من موقع الانفجار وكان الموقف مخيفا جدا وتم العثور على اشلاء العاملين الذي كانوا متواجدين يوم الانفجار والذي يقدر عددهم (105) عامل و(6) مهندسين و(7) اسطوات.
وقد تم فتح تحقيق من قبل مجلس الشعب التركي الكبيروبمن تم التعتيم على النتائج التي خرجت بها اللجنة التحقيقية ولغاية يومنا هذا. لكن هنالك اشائعات تناولتها الصحافة التركية انذاك بان العمال اليهود لم يأتوا الى العمل يوم الانفجار وهذه المعلومة لم يتم تأكيدها لحد الان ولكن هذه المعلومة ليست غريبة علينا لاننا سمعنا شيء مماثل بعد احداث 11 ايلول 2001


Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  أوزدمير هرموزلو

1 - الى اين ذاهب المشهد السياسي العراقي ؟
2 - كورونا..اسقط الرأسمالية والتمييز الفئوي
3 - وباء ام حرب جرثومي
4 - ‎الطموح
5 - المعادلة التركمانية في كركوك
6 - العراق..من مفترق الطرق الى ملتقى الطرق
7 - من خبأ الأمانات المقدسة خلال الحرب العالمية الثانية ؟
8 - هذا جزاءهم .. الاتراك لصوص !
9 - حصن المعارك قلعة كركوك التركمانية
10 - شيء عن العبادي
11 - مصير مجلس محافظة كركوك !..
12 - ما الذي حصل في كركوك ؟
13 - مهمش التركمان ومهمل كركوك... العبادي
14 - حكاية طفل من سلانيك:مصطفى .. الطفل الذي اختار مستقبله بنفسه وقضى على اطماع القوى الامبريالية
15 - الاتراك..من هم ؟
16 - الاستفتاء..الديمقراطية في خطر
17 - معنى كلمة التركمان وسبب مجيئهم الى العراق وسوريا
18 - صراخ رجل في يوم الشهيد التركماني
19 - قصة اكتشاف النفط في ولاية الموصل
20 - تداعيات اغتيال السفير الروسي في انقرة
21 - التقارب التركي الايراني الاخير
22 - ميثاق سعد اباد
23 - أول انقلاب في تاريخ الدول التركية
24 - المنبر الشبابي التركماني الثاني في كركوك
25 - حدث تاريخي..مؤتمر صحفيي التركمان
26 - قراءة تركمانية لنتائج الانتخابات التركية
27 - الحوار بين الصحفي والسياسي التركماني
28 - الحكومة المحلية في كركوك امام مسؤولية تاريخية
29 - رئيس مجلس محافظة كركوك استحقاق تركماني وليس هبة من احد!...
30 - تهميش التركمان ونظرية المؤامرة
>>التالي >>