Turkish Arabic
 
مقالات اخرى
ابو عمار الكاتب
حلـة السـراي في تلعفر : (47)
جمهور كركوكلي
متىٰ نسمعها مرّةً أخرىٰ (77)
عباس احمد
في الذكرى السادسة لاستشهاد سفير الثقافة التركمانية محمد مهدي بيات (118)
عباس احمد
كركوك جذور التركمان في اعماق التاريخ (174)
جمهور كركوكلي
أسواق كركوك من تكساس الى ... تورا بورا .. ! (122)
1 - 5

اخبار اخرى
رئيس غرفة تجارة كركوك السيد صباح الصالحي يهدي درع الغرفة للاستاذ ماردين كوك قايا ويسميه عضواً فخريا ً""
(2019-02-10)
تركمان وعرب كركوك: عمليات فرض القانون كانت منجزًا أمنيًّا كبيرًا ينبغي عدم التفريط فيه
(2019-02-10)
تركمان ايلى: التفاهمات والاتفاقات الجارية بين المركز وكردستان بمثابة اشعال حربٍ اهلية
(2019-02-10)
طلب ترشيح تركمان العراق لجائزة نوبل للسلام
(2019-02-10)
التركمان يعلقون على اتفاق الحزبين الكرديين لعقد جلسة مجلس كركوك: لا فائدة لها
(2019-02-06)
1 - 5
البحث في الموقع

@ اتصل بنا @
info@bizturkmeniz.com
اصدقاؤنا
2016-11-07   Arkad‏‎na gِnder
1423 (689)


ياوز فائق من خشبة المسرح الى فراش المرض


محمد هاشم الصالحي


ياوز فائق.. هذا الاسم الذي اصبح نجما في سماء الفن المسرحي التركماني والذي غدا بعد ذلك فنانا على مستوى العراق.
عرفناه فنانا معطاءً بكل معنى الكلمة, تمييز بالجدية وعدم التهاون في الاداء المسرحي بل كان يجد نفسه ويعيش الحياة وهو على هذه الخشبة. ولد ليكون فنانا مسرحيا وليخدم فن شعبه وامته ويمتد منها الى خدمة القضية التي عكسها في اعماله المسرحية. استخدم المسرح كأداة ليوصل صوت شعبه في كافة المحافل والتعريف بهمومهم والضغوطات التي يعانون منها.
انه ياوز فائق الذي لم نعرف عنه الا الهدوء والعمل الجاد. ولم نسمع صوته الا على خشبة المسرح حتى نقل منها بعد ادائه لمسرحية (الحركة واجبة) والتي كتب نصها بنفسه, ليكون اليوم في احدى مستشفيات مدينة السليمانية منتظرا تدخلا طبيا جراحيا لاستئصال الورم السرطاني من رئتيه.
لا يسعنا هنا الا ان ندعو الله اولا على شفائه وان ييسر عليه الامر ويخفف من الآمه. وندعو اصحاب الامكانية الى مد يد العون له ومساعدته ماديا فانه يعاني كذلك من حالة مادية صعبة. وننشاد نقابة الفنانين العراقيين والنقابة الفنانين التركمان ومنظمات المجتمع المدني الى استنفار الهمم والقيام بدورهم للوقوف بالجنب من هذا الفنان المعتبر.
كان الله في عونك ابا محمد وارجعك الينا والى محبيك صحيحا معافى. انه نعم المولى ونعم المجيب.






Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  محمد هاشم الصالحي

1 - المواقف مرأة الوطنية والقومية
2 - انتخابات ابو المطعم الحرة والنزيهة
3 - أنا و أبي و لعــبة الشــطرنج
4 - ذكرى مجزرة التون كوبرو والانتقادات
5 - سأفتقد صديقا عزيزا
6 - مناهج دراسية مفبركة
7 - المهندس المعماري انور زين العابدين بياتلى.. الراحل بصمت
8 - ايــام الحصـــار
9 - طاقة كامنة
10 - يوم الخميس.. علاء الدين سينما الاطفال خيرية حبيب خمائل
11 - شــريط احصــائي
12 - بعد عشرين عاما امنت بنظرية داود.. عمي دخن وهي تصف
13 - مفهوم الحزب كما افهمه انا
14 - شعب ينتظر عمل ولا ينتظر صور
15 - مطلوب لص
16 - التركمان بين المركز والاقليم
17 - يكتبون لنا التاريخ ويرسمون لنا الجغرافيا
18 - عراق موحد
19 - وكم منزلا في الارض يألفه الفتى
20 - حكاية تركمانية تبكي الحجر قبل البشر
21 - سفينة السلام تبحر ومن عليها يهتف للجلاد والتركمان يقتلون في التون كوبرو
22 - استثمار الجهل
23 - هل جزاء الاحسان الا الاحسان؟
24 - صراع الوجود القومي التركماني والتيارات المذهبية
25 - وزارة للتركمان منصب قومي وليس ديني مذهبي
26 - 24 كانون الثالني 1970 والحقوق الثقافية التركمانية.
27 - مجتمع باحث عن الظاهر وليس الباطن
28 - وقد صدق الخباز.. بالعافية علينا العجين.
29 - يا لهذه الدنيا الدنيئة..
30 - الكاتب الراحل محمد خورشيد الداقوقي (1932-2011) وتبدد حلم إنشاء مكتبة وطنية تركمانية عامة
>>التالي >>