Turkish Arabic
 
2016-11-07   Arkad‏‎na gِnder
2024 (901)


ياوز فائق من خشبة المسرح الى فراش المرض


محمد هاشم الصالحي


ياوز فائق.. هذا الاسم الذي اصبح نجما في سماء الفن المسرحي التركماني والذي غدا بعد ذلك فنانا على مستوى العراق.
عرفناه فنانا معطاءً بكل معنى الكلمة, تمييز بالجدية وعدم التهاون في الاداء المسرحي بل كان يجد نفسه ويعيش الحياة وهو على هذه الخشبة. ولد ليكون فنانا مسرحيا وليخدم فن شعبه وامته ويمتد منها الى خدمة القضية التي عكسها في اعماله المسرحية. استخدم المسرح كأداة ليوصل صوت شعبه في كافة المحافل والتعريف بهمومهم والضغوطات التي يعانون منها.
انه ياوز فائق الذي لم نعرف عنه الا الهدوء والعمل الجاد. ولم نسمع صوته الا على خشبة المسرح حتى نقل منها بعد ادائه لمسرحية (الحركة واجبة) والتي كتب نصها بنفسه, ليكون اليوم في احدى مستشفيات مدينة السليمانية منتظرا تدخلا طبيا جراحيا لاستئصال الورم السرطاني من رئتيه.
لا يسعنا هنا الا ان ندعو الله اولا على شفائه وان ييسر عليه الامر ويخفف من الآمه. وندعو اصحاب الامكانية الى مد يد العون له ومساعدته ماديا فانه يعاني كذلك من حالة مادية صعبة. وننشاد نقابة الفنانين العراقيين والنقابة الفنانين التركمان ومنظمات المجتمع المدني الى استنفار الهمم والقيام بدورهم للوقوف بالجنب من هذا الفنان المعتبر.
كان الله في عونك ابا محمد وارجعك الينا والى محبيك صحيحا معافى. انه نعم المولى ونعم المجيب.






Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  محمد هاشم الصالحي

1 - التركمان من الثقافة إلى السياسة
2 - عطالــة
3 - قانون الإنتخابات وإنتخابات نيابية سنوية
4 - ايســف
5 - الحسب أم النسب في خدمة القضية
6 - قبل وبعد المنصب
7 - في حيينا جامعان
8 - ساري العبد الله
9 - حيــاة متقـــاعد
10 - دعـــاء
11 - لمطلوب إثبــاته
12 - تـدرج وظيـفي
13 - الخـير يخـص والشـر يعـم
14 - وزيــر تركمــاني
15 - خارج اسوار المقبرة
16 - العـم مهـدي عسـكر
17 - بعض الظن
18 - متين عبد الله وحكاياته المدرسية
19 - بنزين عـادي بنزين محــسن
20 - الـوطن للرئيــس ولأبنــاء الرئيــس
21 - من كان يعــبد محــمداً..
22 - نفــط العــرب للعــرب
23 - انتحــار ســـياسي
24 - ندوة لتطوير الفن التركماني
25 - نومــا هانئـا للجمــيع
26 - خريج مريج..
27 - لكل من ينشر صور الاطعمة مع التحية
28 - انـا وطيــور الحـــب
29 - الســيد الـرئيـــس
30 - التجــدد في التغــــيير
>>التالي >>