Turkish Arabic
 
2016-08-13   Arkad‏‎na gِnder
2385 (1153)


المنفيست.. كلمة لا تقتصر على السيارات فقط


محمد هاشم الصالحي


المنفيست كلمة اطلقها العراقيون على السيارات التي دخلت العراق بعد عام 2003 حين كان العراق يعيش فراغا حكوميا في ظل الاحتلال الامريكي. استغلت امريكا والدول الغربية الامر, فأرسلت السيارات التي كانت فضلات الدول الاوربية وامريكا وهي سيارات قد انقضى عمرها في اوطانها وكان العراق افضل سوق لتصريفه وبيعه وتحويله الى دولارات بدل ان تذهب الى القمامة او مقبرة السيارات لموديلاتها القديمة فكانت تجارة رابحة لمرسليها.
سيارات المنفيست اثقلت كاهل شرطة المرور التي قامت بتزويد هذه السيارات بالأرقام المؤقتة. واتعبت كل من اقتنى واحد منها لان اغلبها تحوي عيوبا واعطاب وما زال اصحابها وبعد ثلاثة عشر سنة يعانون من معاملات ترقيمها في دوائر المرور. الشوارع اصبحت مزدحمة ومحطات البنزين تشهد زحاما شديدا لان عدد هذه المحطات اصبحت غير كافية لاستيعاب هذا الكم الهائل من سيارات المنفيست. حتى البيئة تضررت الى حد كبير لما تخلفه هذه السيارات من مخلفات غازات لانقضاء عمر عوادمها, لا ازيد الكلام فالشعب العراقي تضرر كثيرا.
على اية حال فان الدول الغربية وامريكا تخلصت من نفاياتها وحولتها الى اموال بعد احتلال العراق. وارسلت تلك السيارات بعد ان استعملتها واستمتعت بها وبشبابها وهي حديثة ومن ثم رمتها الى احضان المواطن العراقي الذي لم يكن يعلم ما حل به.
ملخص الكلام...
المنفيست هذا لم يقتصر على السيارات فحسب. فقد شهد العراق بعد عام 2003 المنفيست في كافة المجالات. حيث وجدنا سياسيين منفيست ظهروا في شارع السياسة في العراق في غفلة من الزمن. منهم من استورد من الخارج ومنهم من تسلق الى القمة بطريقة او بأخرى في مارثون الوصول الى عرش الامتيازات. لم يكن هؤلاء اصحاب تجارب ولم يكن لهم الماما في السياسة فاضروا بالبلد, وكانت أضرارهم اكبر بكثير من اضرار السيارات التي ذكرناها وكل تلك المواصفات المذكورة اعلاه تنطبق عليهم وحدث ولا حرج.
وكذلك شهد العراق المنفيست في مجالات الصحافة والطب والايدي العاملة والادب والشعر والفنون والادارات المختلفة وحتى بلغ الامر لان يكون في التعليم رجال منفيست. وشهدنا الاتيان بأناس لا علم لهم بالمهمة المناطة اليهم جعلت الامور في العراق تتدهور وجعلت عواقب الامور سيئة للغاية. فما يعيشه العراق من سوء الخدمات في المستشفيات والقطاع الصحي عامة وقطاع الكهرباء خير شاهد على التأثيرات السلبية للأفراد المنفيست على حياة ابناء هذا الشعب والنتيجة كانت ما الت اليه اوضاع البلاد المأساوية.
المرافق التي ذكرتها ليست الا من اجل المثال. والحقيقة ان المنفيست قد اصاب جميع مرافق الحياة واشلت الحركة والتطور والعمران ولا يسعني هنا الا ان اختصرها والعراقيين مطلعين على حقائق الامور وهم ادرى بشعابها.
لذا فإنني اجد ان تحديد كلمة المنفيست على السيارات فقط امر غير صحيح, بل اطلاق هذه الكلمات على كافة الاشخاص فاقدي الاهلية والذي يتسنمون المواقع والمناصب بالقضاء والقدر.




Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  محمد هاشم الصالحي

1 - وصــيّة
2 - التعليم أيام أمي
3 - الأستاذ أكرم حموش ذاك المدير القاسي
4 - ماذا لو كنت وزيراً؟
5 - ثقافة المقاطعة وثقافة التذمر
6 - السجل العمومي لـرائد الصحافة التركمانية (احمد مدني قدسي زاده)
7 - بهاء الدين سيويملى وقطار الذكريات والعطاء
8 - وطن جاهز
9 - الحسنات لوجه الله ام لعبد الله
10 - تفاؤل
11 - بلاســـتيك معــــاد
12 - الورقة تتكلم
13 - التركمان من الثقافة إلى السياسة
14 - عطالــة
15 - قانون الإنتخابات وإنتخابات نيابية سنوية
16 - ايســف
17 - الحسب أم النسب في خدمة القضية
18 - قبل وبعد المنصب
19 - في حيينا جامعان
20 - ساري العبد الله
21 - حيــاة متقـــاعد
22 - دعـــاء
23 - لمطلوب إثبــاته
24 - تـدرج وظيـفي
25 - الخـير يخـص والشـر يعـم
26 - وزيــر تركمــاني
27 - خارج اسوار المقبرة
28 - العـم مهـدي عسـكر
29 - بعض الظن
30 - متين عبد الله وحكاياته المدرسية
>>التالي >>